تقنية متطورة للتحكم بالتهوية

تعتبر تقنية التحكم في التهوية والمعروفة باسم CMV إحدى التقنيات الفعالة لضمان جودة الهواء الداخلي للمنازل والمكاتب مع الحفاظ عليه. ويسمح استخدامها بتلبية ثلاثة اهداف هامة: المساهمة في جعل المباني صحية مع توفير الراحة للسكان, ضمان العمل الفعال لاجهزة التسخين, واخيراً ضمان المحافظة على المباني لفترات اطول. ومن ثم ينبغي على هذا الابتكار التقني بأبعاده المختلفة ان يكون حلاً وسطاً بين تجديد الهواء واستهلاك الطاقة. وتم تجهيز 90% من المباني الجديدة في فرنسا بأجهزة الـ CMV نظزاً لانها تسمح بتلبية متطلبات التنظيم الحراري الذي يحدد ادنى معدل تدفق خارج من غرف الخدمة. وقد تخصصت عدة شركات صناعية فرنسية في تصميم وتصنيع نظم الـ CMV التي يتم تطويرها بشكل مستمر. وتجدر الاشارة الى انه في مجال انشاء المباني المكتبية, يتم استخدام نظام التهوية هذا مع غيره من تقنيات التبريد او التدفئة في اطار ارتباطه بنسبة تركيز ثاني اكسيد الكربون (الـ Co2) او بوجود الانسان. ويضمن نظام الـ CMV تجديد الهواء بصورة شاملة ومستمرة وذلك نظراً لانه اقل تأثيراً بالتغيرات المناخية مقارنة بنظام التهوية الطبيعية. وهو يعتمد على شفط الهواء الملوث من غرف الخدمات (مثل المطابخ والحمامات) عن طريق فتحات مزودة بمروحة. ونظرا لتعرض الشقة الى ضغط منخفض فان الهواء النقي يدخل الى الغرف الرئيسية عبر المداخل المخصصة له. وعلى ذلك يتم انتقال الهواء من الغرف الرئيسية الى غرف الخدمات, الامر الذي يسمح بتجديد هواء الشقة كلها. وقد تم اعداد فتحة من اجل هذا الغرض في المناطق المنخفضة من الابواب الداخلية. كذلك فقد تم وضع مداخل الهواء في الواجهة كي تكون مدمجة مع الاطار الخشبي للنوافذ الزجاجية وفي صناديق النوافذ الجرارة او في البناء بصورة مباشرة. اما بالنسبة لانابيب الشفط المتاحة بمعدل تدفق مزدوج في المطابخ فيتم ربطها بمحرك الشفط عن طريق انابيب مرنة للمنازل وعن طريق شبكة مواسير من الصلب المجلفن للمباني الكبيرة. وجدير بالذكر ان قدرة الانابيب على العزل يجب ان تتوافق مع المعايير الاوروبية.

تعليقات

تعليقات