السينما المصرية دون المستوى حسب لجنة تحكيم جمعية الفيلم

وجهت لجنة تحكيم الدورة السادسة والعشرين لمهرجان جمعية الفيلم المصرية انتقادات حادة الى المخرجين وكتاب السيناريو المصريين الذين قدموا في رأيها اعمالا (لا ترقى الى المستوى المطلوب) خلال العام 1999. جاء ذلك في بيان لجنة التحكيم الذي القاه رئيسها المخرج توفيق صالح خلال حفل توزيع جوائز الجمعية مساء امس الأول في القاهرة. ويعتبر مهرجان جمعية الفيلم المصرية اهم مهرجان سينمائي تنظمه مؤسسة غير حكومية. واكدت اللجنة التي عبرت عن استيائها من خلال حجب جائزة افضل سيناريو للمرة الثانية انها لاحظت اضطرابا وقلقا شديدين في تناول السينمائي المصري لموضوعاته التي رأت انها تفتقد الى البناء الفني المتماسك كما تعاني من الركاكة في الحوار. وسجلت اللجنة سذاجة في تناول موضوعات تاريخية وسياسية في الافلام المصرية التي (عبرت عن ) وعي سياسي وتاريخي محدود ادى الى نتائج عكسية رغم حسن نية صانعي هذه الافلام. كما اعربت اللجنة عن اسفها ازاء الفقر التقني الذي يصل في بعض الاحيان الى حد المأساة في الافلام الثمانية عشر التي انتجت في مصر العام الفائت. وحصلت ستة من هذه الافلام على جوائز حيث منحت جائزة افضل فيلم الى (عرق البلح) لرضوان الكاشف, لتكون تلك الجائزة المحلية والدولية الرابعة والعشرين للفيلم. وحصل فيلم (حسن ونعيمة - أمن دولة) لكريم جمال الدين على ثلاث جوائز حيث فازت يسرا واشرف عبد الباقي بجائزتي افضل تمثيل. وحصل كل فيلم من الافلام المتبقية وهي (فتاة من اسرائيل) و(كوكب الشرق) و(الآخر) و(كلام الليل) على جائزة واحدة.

تعليقات

تعليقات