نجمة الإعلانات والفيديو كليب علا غانم: أرفض استغلال أنوثتي في السينما

من الإعلانات والفيديو كليب دخلت عالم التمثيل وظلت تحلم بالفرصة حتى جاءتها في (جسر الخطر) ذلك المسلسل الرمضاني الذي كان شهادة ميلادها فنيا. إنها النجمة الشابة (علا غانم) التي تتكلم عن بدايتها وأحلامها, الرئيسي في زوج المستقبل وغيرها من الاعترافات الصريحة. وتقول علا: بعد تخرجي من كلية الفنون الجميلة التحقت بمعهد الفنون المسرحية لدراسة التمثيل, واستمرت دراستي به لمدة عامين قررت بعدها التوقف والاكتفاء بهذا الحد من الدراسة لأتفرغ للاحتكاك العملي خاصة بعد أن بدأت انتشر في الإعلانات والفيديو كليب وكانت البداية رشحني المخرج (حامد سعيد) لمشاركة المطرب (محمد فؤاد) تصوير أغنية (هانساك) ورغم أنها كانت أول تجربة لي في الفيديو كليب رفضت أن أظهر فيها كمجرد فتاة جميلة ترقص وإنما حرصت على أن أظهر كممثلة وبالفعل كانت هناك مشاهد تمثيل بيني وبين محمد فؤاد في الأغنية, وقد عرفني الناس كوجه من خلال هذه الأغنية وإن لم يعرفونني كاسم, وبعد نجاحي فيها جاءتني عروض كثيرة للمشاركة في الإعلانات والتي اعتبرها مرحلة مهمة جدا في حياتي لأنها اكسبتنى خبرة مواجهة الكاميرا. * كيف جاءت النقلة من الفيديو كليب والإعلانات إلى التمثيل؟! ـ من خلال الفيديو كليب والإعلانات شاهدني المخرج جمال عبد الحميد ورشحني لدور سكرتيرة (يحي الفخراني) في مسلسل زيزينيا ثم شاركت في مسلسل (أحلام وردية) مع المخرج يوسف شرف الدين وبعدها اختارني المخرج (أحمد صقر) لإشارك في مسلسل (القلب يخطئ أحيانا) لكنها بصراحة كانت جميعا أدواراً عادية وصغيرة وغير مؤثرة ورغم ذلك كانت مهمة بالنسبة لي كنوع من الانتشار ولكنني كنت أحلم دائما بفرصة حقيقية أثبت من خلالها أنني أصلح لأن أكون ممثلة حقيقية وقد جاءتني هذه الفرصة من خلال مسلسل (جسر الخطر) الذي عرض في شهر رمضان الأخير. * نجاحك جاء من خلال تجسيدك لشخصية الفتاة الرومانسية الهادئة ألا تخشين من أن يضعك المخرجون والمنتجون في هذا القالب دائما؟ ـ أنا منتبهة جيدا لهذه المشكلة فللأسف نجاح الوجه الجديد في دور كما يجعل هناك نظرة ضيقة من المخرجين والمنتجين له بأنه لا يستطيع أن ينجح إلا في هذه النوعية فقط ولكنني بطبيعتي متمردة وأكره التكرار ولذلك سوف أبحث دائما عن الأدوار الجديدة لأن الاختبار الحقيقي لأي ممثلة شابة هو أن تستطيع أداء شخصيات مختلفة بنفس الموهبة وأنا مستعدة لهذا الاختبار. * عرضت عليك ادوار اغراء فما هو موقفك منها؟ ـ أرفض المشاهد التي تعتمد على العري غير المبرر وقد حدث بالفعل أن طلبني مخرج كبير لا أريد أن أذكر اسمه في فيلم له وعندما سألت عن دوري اكتشفت أنه لن يقدمني سوى كفتاة كل المطلوب منها الظهور في ملابس شبه عارية فرفضت لأن هذه ليست السينما التي أحلم بها.. وأنا لا أمانع في أداء دور إغراء بشرط أن يكون فيه تمثيل وليس إغراء لمجرد الإغراء لأنني أرفض أن يستغل أحد أنوثتي في الترويج لفيلمه!! القاهرة أيمن الملاخ

تعليقات

تعليقات