خبير يحذر من مخاطر القلق من استخدام الهواتف المحمولة

حذر مسئول بمنظمة الصحة العالمية من أن الضغط الناجم عن القلق من مضار استخدام الهواتف المحمولة يمكن أن يؤدي إلى أعراض جسمانية من قبيل الاصابة بالصداع والدوخة والارق رغم أن الهاتف المحمول في حد ذاته يعد آمنا في الوقت الراهن. وقال مايكل رباكولي منسق منظمة الصحة العالمية للصحة المهنية والبيئية في تقرير نشر أمس السبت, إن هذه مشكلة حقيقية .. علينا أن نعالج مخاوف الناس من خلال برامج التوعية. واقترح رباكولي استخدام ميكروفون وسماعة (جهاز هاندس-فري) عند استخدام الهاتف المحمول بالنسبة لمن يساورهم القلق بشأن التعرض للمجال الكهرومغناطيسي. وقال رباكولي وهو طبيب, أمام الندوة السنوية لمعهد العلوم والطب الشرعي في سنغافورة أمس الأول إننا نعتبر استخدام الهواتف المحمولة آمنا حيث أنها مصممة بشكل يتفق ومعايير الامان. وأشار المسئول إلى أنه سيتم في عام 2005 الانتهاء من المشروع الدولي بشأن المجالات الكهرومغناطيسية الذي تنفذه منظمة الصحة العالمية لدراسة آثار التعرض للمجالات الكهربية والمغناطيسية على الصحة والبيئة. وقال رباكولي إن مكمن القلق بالنسبة للهواتف المحمولة هو أن الجميع في العالم سوف يستخدمونها في نهاية المطاف .. لذلك نحتاج أن نعرف بسرعة إن كانت هناك أي آثار (للتعرض لتلك الهواتف) وإلا فات الاوان. غير أن رباكولي قال أن استخدام الهواتف المحمولة ربما تكون له آثار محتملة على الذاكرة وسرعة رد الفعل لدى الفرد, بيد أنه أضاف أن الدراسات التي أجريت بهذا الخصوص مازالت غير كافية. يذكر أن واحدا من بين كل ثلاثة سكان في سنغافورة يستخدم الهاتف المحمول, وهو واحد من بين أعلى معدلات استخدام المحمول في العالم.

تعليقات

تعليقات