حرمان الطفل الامريكي المتهم بقتل زميلته من الدراسة 90 يوما

نقلت تقارير عن إدارة مدرسة بإحدى المقاطعات الامريكية قولها أول أمس الخميس إنه تقرر حرمان طفل يبلغ من العمر ست سنوات - متهم بقتل زميلته بإحدى المدارس الابتدائية في متشيجان بالرصاص الشهر الماضي - من دخول المدرسة لمدة تسعة شهور. وأشارت التقارير إلى أن التلميذ الصغير الذي لم يكشف النقاب عن اسمه علنا سيستبعد من مدرسة بول الابتدائية حتى نهاية الدراسة في صيف العام الحالي. وجاء قرار مجلس إدارة المدرسة في بلدة ماونت موريس بمنع القاتل الطفل من الدراسة لمدة ثلاثة شهور كعقاب له على جريمته التي صدمت الرأي العام الامريكي. ويعد قرار الحرمان من الدراسة الرابع الذي يصدر ضد نفس الطفل. وكان الصبي قد قتل زميلته كايلا رولاند بالرصاص في 29 فبراير الماضي حين أحضر مسدسا عيار 32 مليمترًا إلى المدرسة بعد أن نجح في إخفائه في بنطلونه. وتردد أنه كان قد تشاجر مع التلميذة القتيلة في فناء المدرسة في اليوم السابق على ارتكابه الجريمة. وعقب وقوع الجريمة, وجهت السلطات المعنية تهمة القتل الخطأ إلى شاب (19 عاما) كان الصبي القاتل قد سرق منه المسدس أداة الجريمة. وقال آرثر بوش مدعي عام مقاطعة جينيس إنه تم توجيه تهمة القتل الخطأ مقترنة بالاهمال الجسيم إلى الشاب صاحب المسدس واسمه جمال جيمس, بينما أشارت تقارير صحفية إلى أن جيمس كان قد ترك مسدسه أسفل سريره في المبنى الذي كان الصبي القاتل يعيش فيه. يذكر أن أقصى مدة عقوبة بالسجن في جرائم القتل الخطأ في الولايات المتحدة هي 15 عاما.

تعليقات

تعليقات