البروتين المتقلص يتسبب بالزهايمر

أعلن علماء المناعة الجزيئية في مستشفى جامعة إيرلانجن-نورمبيرج بألمانيا ان بروتينا متقلصا يمكن ان يزيد من سرعة الاصابة بمرض الزهايمر. ووجد الباحثون ان البروتين المتقلص يتولد عن خطأ في قراءة المعلومات الوراثية ويخزن في مخ المريض بالزهايمر . ولم يتضح حتى الان السبب الذي يمنع هذا البروتين غير الطبيعي من التكسر فورا, إذ أنه في الظروف العادية سرعان ما يتعرف الجسم على البروتينات غير السليمة ليدمرها بسرعة. ويتم إيداع البروتينات غير السليمة فيما يعرف بالرقائق وهي هياكل ميكروسكوبية توجد في مخ مريض الزهايمر وتبدو كبقع صغيرة. ويفترض الباحثون ان هذه البروتينات مسئولة إلى حد بعيد عن نشوء الاعراض النموذجية لمرض الزهايمر. ويقول العلماء انه يمكن للبروتينات المتغيرة ان تزيد من حدة أعراض خرف الشيخوخة. وقد اكتشف العلماء المفاتيح الاولى للوقوف على الاخطاء المتعلقة بتفسير المعلومات الوراثية في المصابين بمتلازمة داونز الذين يعانون من تلف في المخ يماثل هذا الذي يصيب مرضى الزهايمر. وباستخدام أساليب فنية متنوعة من مجالي الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية يعتزم فريق الباحثين ان يتابعوا دراساتهم بفحص لنسيج المخ في مرضى الزهايمر والنسيج الموصل في أشخاص أصحاء وآخرين مرضى. ويشترك في الدراسة مع باحثي إيرلانجن علماء من جامعات هولندا وإيطاليا والولايات المتحدة. وقد بلغت ميزانية الدراسة 1.4 ملايين مارك (700 ألف دولار) يسددها على مدى ثلاث سنوات المشروع الرائد للعلوم البشرية.

تعليقات

تعليقات