للنساء فقط : بقلم ، بو غانم

نبقى اليوم ايضا مع العرس الجماعي الذي ستقيمه مؤسسة صندوق الزواج للعرائس والذي تواصل من اجله لجنة العلاقات العامة الاتصال بالاهالي والاسر من اجل المشاركة في هذه الفرحة الجماعية، لكن يبدو ان اللجنة بدأت ترصد مجموعة من الردود الغريبة والعجيبة عبارة عن اعتذارات وتملصات من المشاركة من اعجب الحجج تلك التي قالتها فتاة تستعد للزفاف وطلبت للمشاركة في العرس الجماعي بجانب اخواتها فقالت: اذا كانت الحكومة سوف تتكفل بتكاليف عرسه وسوف تتكفل بتكاليف زفافي »وذهبتي« اي مصاغها من الذهب والحلي والملابس، فماذا سيصرف عريسي علي ليلة فرحي، هذا لا يجوز يجب ان يتحمل اعباء عرسي، فالعروس في ليلة زفافها يجب ان تبرز »العين الحمراء« لزوجها لتروضه وتشعره انه لم يحظ بها إلا بعد شقاء، هل تريدونه ان »يأخذني« من بيت ابي هكذا ببلاش، لا، هذا لا يجوز ولن اقبل. هذا رد فتاة من فتياتنا تزف الى عريسها الذي اختارته شريكا لحياتها، تريده مفلسا، ذليلا، خاضعا وهو يتقرب منها حتى يستطيع ان يبني عشها الزوجي على قاعدة مغلوطة منذ اليوم الاول. الاعجب والاغرب من هذا ان ام الفتاة تلك ايدت رأي ابنتها، بل وقالت انه لا يجوز ان يأخذ ابنتها إلا بعد تعب وعناء!! ونقول: الله يعين صندوق الزواج على هذه النماذج، فعلى جمال البح مديره ان يلقي مئات المحاضرات ويعقد عشرات الندوات لمثل هذه الحالات ليشرح لهم ماذا يهدف العرس الجماعي من وراء هذه الاحتفالية.. والى مزيد من التفاصيل في الايام المقبلة.

تعليقات

تعليقات