نهاية الألفية في السويد انتحار

تتأهب السلطات الصحية في السويد لارتفاع متوقع في عدد حالات الانتحار في نهاية الالفية بعد ان اظهرت دراسة جديدة ان عدد المنتحرين يرتفع اكثر من عشرة اضعاف في رأس السنة من كل عام.ويقول باحثون في مركز ابحاث الانتحار والوقاية منه في السويد انه نظرا للمغزى الاضافي للاول من يناير2000فانه يخشى ان يكون الاحساس بالوحدة والعزلة الذي يصيب الناس بالاكتئاب عشية العام الجديد اكبر هذه السنة. وتقول دانوتا فاسرمان الاخصائية النفسية بالمركز (اخشى كثيرا ان يرتفع العدد هذا العام.. وطلبنا من شبكتنا الاقليمية للوقاية من الانتحار توخي الحيطة والحذر وزيادة عدد العاملين) في هذا الوقت. وتقول الاحصائيات ان اربعة اشخاص في المتوسط معظمهم من الرجال ينتحرون كل يوم في السويد التي يبلغ عدد سكانها تسعة ملايين نسمة. وانتهت فاسرمان اخيرا من دراسة تفيد ان هذا العدد يرتفع الى 50 في اليوم الاول من العام الجديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات