علاج جيني لمكافحة سرطان البروستات

افادت دراسة تنشرها مجلة (كانسير ريسيرتش) الامريكية ان علاجا جينيا لمكافحة مرض سرطان البروستات نشط نظام المناعة لدى مرضى ليقاوموا بشكل افضل انتشار المرض في انحاء اخرى من الجسم.وشددت المقالة التي اعدها البروفسور جوناثان سايمنز في معهد جون هوبكينز لقد دهشنا لان كل عنصر من عناصر جهاز المناعة تنشط بعدما اعطي 11 رجلا انتشر السرطان في انحاء اخرى من جسمهم رغم استئصال الورم, لقاحا يضم خلايا معدلة جينيا. واضاف ان (استخدام العلاج الجيني ادى الى اعادة تأهيل نظام المناعة لكي يتمكن من تحديد خلايا سرطان البروستات التي يمكن ان تكون مسئولة عن الاصابة, ومهاجمتها) . ولوضع هذا اللقاح استخرج الباحثون خلايا من ورم المريض وادخلوا اليها في المختبر الجينة (جي. ام ـ سي. اس. اف) التي لها تأثير على جهاز المناعة. وبعد اربعة اسابيع على التلقيح, لاحظ الاطباء نمو خلايا مناعية في الدم, خلف بعضها اجساما مضادة وهاجمت اخرى الورم. واوضح البروفسور نيلسون الذي شارك في وضع الدراسة ان (الجينة التي استخدمناها لتنشيط جهاز المناعة جيد الى حد يشغل فيه كل شيء) موضحا ان (التنشيط الكامل لجهاز المناعة لمكافحة سرطان البروستات لا سابق له) . ومن ايجابيات هذا العلاج انه لا يؤدي الى اثار جانبية باستثناء ارتفاع طفيف في درجات الحرارة ويسمح على الارجح بتجنب الاصابة بالسلس والعجز الجنسي وهي من اثار العملية الجراحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات