فسيفسائية المجتمع الأمريكي تزداد مع تنامي الأقليات

مع تنامي الاقليات المحتوم لتصبح غالبية ومع تكاثر المسنين, تبدل الولايات صورتها في وقت يجتاز فيه سكان الكوكب عتبة الستة مليارات نسمة . فالتعداد السكاني في الولايات المتحدة المقدر ب273,1 مليون نسمة يزيد بصورة منتظمة منذ العام 1972 بمعدل سنوي يتراوح بين 0,9 % و1,1 % وفق ارقام مكتب الاحصاء الأمريكي, غير ان طبيعة تركيبته تتطور وتتبدل وتشيخ. وما زال الحلم الأمريكي يجذب مزيدا من المهاجرين الى الولايات المتحدة حيث ان كل مقيم تقريبا من اصل عشرة مواليد في بلد اخر, ما يعتبر نسبة قياسية منذ الخمسينات. وهكذا ففي العام 1997 بلغ الاشخاص المولودون خارج الولايات المتحدة ,25 8 ملايين وارتفعت نسبتهم (9,3 %) اكثر من الضعف قياسا بالعام 1970 عندما كانت لا تتعدى 4,8% من التعداد السكاني الاجمالي. وبرزت النتيجة الاولى لهذه الحركات السكانية في افراز اقليات متعددة في المجتمع الأمريكي. فبعد ان احصى مكتب الاحصاء في العام 1860 ثلاث فئات اتنية هي البيض والسود والخلاسيون, اعلن على مشارف العام الفين نحو عشرين فئة. ويتوقع ان يشهد القرن الحادي والعشرون غلبة الاقليات حيث لن تتجاوز اي مجموعة اتنية في العام 2050 نسبة 50 % من التعداد السكاني. اما في الوقت الحاضر فان البيض لا يزالون يشكلون اكثرية اذ يمثلون 71,9 % من الشعب الأمريكي يتبعهم السود الذين يمثلون 12,1 % وذوو الاصول الاسبانية 11,5 %. لكن البيض سيشكلون في العام 2050 اقل من نصف سكان الولايات المتحدة. الى ذلك فان النفوذ السياسي لهذه الاقليات لا يكف ايضا عن التنامي. فبعد ان كانت غير ممثلة باي عضو في الكونجرس في العام 1925 بات لها الان 60 ممثلا. كذلك دخل المجتمع الأمريكي بشكل محتوم في الشيخوخة وانتقل المعدل الوسطي للعمر من 32,8 سنة في العام 1990 الى 35,2 في العام 1998 وسجلت فرجينيا الغربية الرقم القياسي وهو 38,6 سنة. وبين العامين 1990 و1998 زاد معدل المسنين ممن تتجاوز اعمارهم ال85 عاما بنسبة 34,1 %. ويربو عددهم حاليا على اربعة ملايين. وتأتي النساء في الطليعة اذ يتوقع ان يبلغ معدل الحياة لديهن 84,3 سنة مقابل 79,7 سنة للرجال في العام 2050. وهن يشكلن أربعة من اصل خمسة من المعمرين الذين بلغوا المئة عام بحسب مكتب الاحصاء. وقرابة نصف (45 %) النساء اللواتي تجاوزن الـ 65 عاما اصبحن ارامل. والاتجاه نحو الشيخوخة سيرتفع بسرعة مع وصول جيل (الانفجار السكاني) الى سن التقاعد. وهذه الفئة السكانية تتحدر من تفجر الولادات بين 1946 و1964 اذ بلغ عدد المواليد الجدد 75,8 مليونا خلال تلك الحقبة. وقد شكلت شريحتهم 76,1 مليون أمريكي في العام 1996 اي اكثر من ربع التعداد السكاني الاجمالي (28 %). وبات على الصناعة الأمريكية ان تأخذهم بالحسبان لانهم يمثلون سوقا محتملة تتمتع بقدرات جوهرية واذواق متنوعة جدا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات