حراسة مشددة على تمثال فينوس في بيروت

في اطار نشاط ثقافي يقام على كورنيش البحر في بيروت وضعت قبل ظهر اليوم الجمعة حراسة عسكرية لتمثال يجسد آلهة الحب فينوس كان وضع قبل ايام قبالة احد المساجد لحمايته من ردود فعل محتملة من قبل المسلمين. ويتزامن هذا الاجراء مع استمرار حملة الاستنكار الواسعة في الاوساط السياسية والثقافية والطلابية لتحريك مسالة ملاحقة الموسيقار والمغني اللبناني الملتزم مرسيل خليفة بتهمة (تحقير الشعائر الدينية) . واوضحت كريستين طعمة مسؤولة الجمعية اللبنانية للفنون التشكيلية ـ اشكال الوان ـ منظمة المعرض لوكالة فرانس برس ان مختار المنطقة سامي سبليني طلب الخميس (ازاحة التمثال من امام مسجد عين المريسة بناء على طلب مسؤولي المسجد خوفا من تحطيمه لان وجوده في هذا الموقع يستفز مشاعر المصلين الذين يتوافدون الى الجامع يوم الجمعة خاصة وان الاسلام يعتبر التماثيل عادة وثنية) . وقالت (رفضنا ازاحة التمثال من مكانه فالمعرض يقام في مكان عام ونال ترخيص السلطات الرسمية المعنية. واكدت طعمة ان المختار طلب قبل ذلك محو عبارة (من الازل اتينا واليه نعود) كتبت امام نصب تجريدي من الملح يمثل دورة الحياة لانها (كفر) وقد استبدلتها صانعة النصب بعبارة (علمتني التجارب التقيد بقوانين المجتمع الذي اعيش فيه) . كما طلب وقف عرض شريط فيديو يصور مشاهد ولقطات لحركة رواد الكورنيش اليومية (لانها قد تخدش الحياء) . ويضم المعرض الحالي منحوتات وتجهيزات (تركيب عدة اعمال في اطار واحد) لـ 16 فنانا ومتخرجا جامعيا انتشرت على طول الكورنيش البحري الذي يعج طوال النهار وحتى ساعة متأخرة من الليل بالمتنزهين من مختلف انحاء بيروت ومحبي ممارسة رياضة المشي من مختلف طوائف لبنان. ويندرج المعرض الذي وافقت عليه السلطات الرسمية المعنية, في اطار نشاطات لبنان عاصمة ثقافية للعام 1999. وهو ثالث معرض تقيمه الجمعية التي تأسست عام 1994 وذلك بعد أول معرض اقامته في بيروت عام 1995 في حديقة الصنائع, والثاني عام 1997 في حديقة السيوفي. واوضحت طعمة ان المعرض يقام على مرحلتين: الاولى بدأت الثلاثاء وتستمر خمسة ايام تقام فيها ورش العمل في مكان عام امام العابرين تليها خمسة ايام للعرض. وقالت (هدفنا اطلاع الناس على مراحل العمل لاثارة حشريتهم وتقريب الفن منهم) .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات