قصر ديانا يتحول الى متحف لملابس الأميرة الراحلة

بعد عامين من وفاة الأميرة ديانا يحيي متحف جديد ينبض بالحياة في قصرها القديم سحر امرأة كانت تعشق الأناقة وتحاول تقليدها ملايين النساء.مجموعة ضخمة من الأزياء في ألف لون ولون.. الطويل والقصير.. والمقفول والمفتوح .. للمهام الرسمية والحفلات الساهرة والزيارات. موضات من ابتكار أشهر المصممين البريطانيين. يستمر المعرض من اكتوبر الى مارس. تقول جوانا مارشنر أمينة المعرض انه رغم أن ديانا لم تكن من زعيمات الموضة في العالم فانها كانت تروج الابتكارات التي ترتديها. وتضيف ان تطور الموضات سريع لا يتوقف ولكن اهتمام الجمهور (بما كانت ترتديه) دليل يؤكد ذوقها السليم. (ترينا المعروضات كيف انضمت شابة جميلة متألقة الى العائلة الملكية وكيف كان لها تأثير قوي على ترويج المبتكرات البريطانية) . ويضم المعرض 14 ثوب سهرة لديانا أعارها جامع تحف أمريكي اشتراها من مزاد وتعرض في غرفة صغيرة بالدور الأرضي للقصر. قال ديفيد أونر مصمم المعرض في تصريح لرويترز (بعض أفراد العائلات المالكة كانوا محافظين جدا. ولكن ديانا احتلت مكانة كاد لا يباريها فيها أحد. كانت تتمتع بسحر خاص) . ومما لاشك فيه ان مجموعة ديانا ستثير اهتمام المراقبين وأساطين الموضة لانها تعيد الى الأذهان ذكرى امرأة كان العالم يتابع رحلاتها الى مشارق الأرض ومغاربها. وأحيانا كانت تسير على حبل مشدود بين صورتها كاحدى معبودات الموضة ودورها كزوجة وأم. في رحلة الى الولايات المتحدة ظهرت في ثوب مثير من المخمل الأسود في حفل ساهر بالبيت الأبيض حيث راقصت الأميرة المتألقة جون ترافولتا. وعندما سافرت الى الهند ظهرت في ثوب من الحرير مطرز بالخرز نقلا عن نموذج هندي. وفي حفلة بالنمسا كانت ديانا تشبه عروس البحر وهى ترفل في حلة زبرجدية اللون مزركشة بالترتر. قالت خبيرة المنسوجات جولي ترافيس ان سبعة موظفين بذلوا جهودا مضنية لكي تبدو الدمى التي تلبس ثياب ديانا في مثل أناقة الأميرة الراحلة. وتابعت ان ديانا احتفظت بقوامها خلال العشر سنوات الأخيرة من حياتها عدا بعض العضلات نتيجة لتمرينات رياضية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات