قصيـــدة عالم الشعر

شعر: حمد بن خليفه أبوشهاب أصل الشعِر فكره وصوره وتعبير عن المشاعر لى بها ايحِس الانسان والشعِر مهما طال من دون تفكير قدره وضيع ومنطق الجهل, هذيان لابدّ من غايه تزيح المساتير وتبيِّن المقصود من نظم الاوزان فالشِّعر ذوق وفن سامي وتصوير والشاعر اللى به معانيه تزدان واهل القريض اللى غدوا به مشاهير بالرايعات اتسنّموا عالي الشان على قوافيهم تِرِفّ البنادير خفّاقةٍ تسترعي أفهام واذهان واللى لهم في عالم الفن تقدير حَطّوا قصايدهم على الرّوس تيجان وعلى خطى منهاجهم حَثّوا السير صوب المعالي واطرقوا كل ميدان واتمثّلوا بامثالهم في المحاضير واتناقلوها بين حَضْرٍ وبدوان اللفظ عَسْجَدْ والمعاني دنانير يصوغها من خالص الفكر فَنّان إن قال.. جاد وقَرَّبْ الوصف تفسير واذا تغزَّلْ صَوَّر الحِسِنْ, فَتّان واذا مدَح أعطى المكارم تعابير تدعي بخيل القوم في الجود طوفان واذا وصف حِسْن البنِيّ الغنادير خَلاّ تقيّ القلب مغرم وولهان هذا الشِعِر لى له في الارواح تأثير واللي يعدّونه هل العرف ميزان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات