نحل العسل يكافح امراض الاشجار المثمرة

توصل العلماء الى تقنية جديدة تمكنهم من استخدام نحل العسل لمجابهة (آفة النار) وهي مرض نباتي يمكنه تدمير بساتين التفاح والدراق.وبنشر نوع معين من البكتريا غير الضارة يستطيع النحل ان يمنع اصابة النباتات بهذه الآفة. وتصيب آفة النار اشجار التفاح والدراق وانواعاً اخرى في نفس الفصلية وتنجم هذه الآفة عن جرثوم أوروينيا اميلوفورا الذي يصيب الازهار في الربيع وينتشر بسرعة الى بقية اجزاء النبات . وتتمثل الطرق التقليدية المتبعة للوقاية من هذه الاصابة في استخدام المركبات ذات الاساس النحاسي التي تعد بحد ذاتها سمية للنبات, او المضاد الحيوي الستربتومايسين, الذي حظر استخدامه زراعياً في العديد من البلدان الاوروبية. ويقول جول فانست من مركز أبحاث رادكورا في نيوزلندا: (حالما يصل الجرثوم المرضي الى انسجة النبات. لا يمكننا فعل شيء لذلك يتعين علينا منع الاصابة من خلال قطع دورة حياة الجرثوم مع بدايات الربيع. وكان الباحثون يحاولون الوصول الى هذه الغاية من خلال استخدام طرق التحكم البيولوجية, حيث لاحظوا ان جرثومة اريونيا هربيكولا, من نفس سلالة جرثومة آفة النار غير مؤذية للنباتات, لكنها تستطيع ان تكبح نمو (أوروينيا أميلوفورا) الضارة. فبالتنافس على المكان والغذاء المتاحين على الازهار وبانتاج بروتين يثبط نمو قريبتها الضارة, تستطيع جرثومة اي هربيكولا منع انتشار المرض. لكن كيف سيتم توطين جرثومة اي هربيكولا على الازهار. من اجل تجنب رش الجرثومة على كافة انحاء الشجرة, قرر فانست وزملاؤه استخدام نحل العسل لحمل هذه البكتريا المفيدة مباشرة الى ازهار اشجار التفاح والدراق. وهكذا طلب فانست من مربي النحل وضع احواض صغيرة تحتوي على البكتريا داخل خلايا النحل بحيث تجبر النحلات ان تمشي فوقه اثناء مغادرتها الخلية. وبعد سبعة ايام من بدء هذه التجربة لوحظ ان 95 بالمائة من ازهار التفاح والدراق في البساتين المجاورة كانت تأوي اعداداً من جرثومة اي هربيكولا. ويقول فانست: ان اساس هذه الطريقة هو استخدام نحل العسل لتوزيع الكائنات الحية واذ لا تلبث الجراثيم القليلة التي نقلها النحل الى الازهار ان تتكاثر وتتضاعف متحولة الى سلاح فعال ضد جرثومة اي اميلوفورا الضارة. وتكون آفة النار في اخطر حالاتها في المناطق التي تتراوح درجة حرارتها الربيعية بين 21 الى 30 درجة مئوية كالولايات المتحدة ونيوزلندا وجنوب اوروبا. ويقول ديفيد هاريس من مركز ابحاث البستنة في مقاطعة كنت الانجليزية ان آفة النار تلحق بأشجار التفاح والدراق في بعض المناطق دماراً كلياً, مشيراً الى مدى اهمية تطبيق الاسلوب الجديد في مثل هذه المناطق. كلام الصورة: نحل العسل يحقن أزهار التفاح بالدواء الناجع ضد (آفة النار)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات