امريكا تحقق ارقاما قياسية في عمليات الاعدام

افاد مركز المعلومات الخاص بعقوبة الاعدام ومقره واشنطن ان الولايات المتحدة التي اعادت العمل بعقوبة الاعدام في1976ستحقق خلال الاسبوع المقبل الرقم القياسي في عمليات الاعدام المسجلة منذ العام1997(74 اعداما).وقد اعدم منذ مطلع السنة الحالية وحتى16سبتمبر الجاري73شخصا وسيعدم اربعة اشخاص على الاقل خلال الاسبوع المقبل . وفي الاجمال, ستحصل ثماني عمليات اعدام حتى نهاية الشهر الحالي الا في حال قبول حالات الاستئناف او وقف بعضها. واظهر احصاء اعده المركز ان 18 شخصا سيعدمون بحلول نهاية السنة الحالية. ويؤكد مدير المركز ريتشارد ديتر الرقم القياسي المنتظر للاعدامات مشيرا الى انه قد يتجاوز المئة في آخر السنة مما سيجعل الولايات المتحدة دولة (رائدة) في هذا المجال بعد الصين. ومع ذلك, قال ديتر ان الامر (لا يعني بالضرورة زيادة في احكام الاعدام خلال سنة 1999) واضاف ان ازدياد عمليات الاعدام يعكس العدد المرتفع للاحكام التي اصدرتها المحاكم قبل عشرة اعوام. اذ لا تنفذ احكام الاعدام الا بعد مرور ما بين ثمانية وعشرة اعوام على صدورها حسبما تقتضي اجراءات المحاكم. واوضح ديتر انه خلافا لذلك, كان هناك تراجع في احكام الاعدام في السنتين الاخيرتين, وسجلت السنة الحالية 20% اقل من احكام الاعدام مما سجل في 1997. موضحا ان ذلك كان بسبب الانتقادات الكثيرة الموجهة الى النظام القضائي السائد حاليا. ويراى سام جوردان احد ممثلي منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة ان الرقم القياسي لعمليات الاعدام يؤكد حصول اخطاء قضائية في اعقاب محاكمات متسرعة, واضاف لا نستطيع التأكيد على ان الاتجاه يترسخ لناحية ازدياد احكام الاعدام. وتعتقد منظمات الدفاع عن حقوق الانسان الناشطة في الولايات المتحدة ان النقاش حول عقوبة الاعدام بدأ يشق طريقه بشموله مجموعات ضغط عديدة بينها السلطات الروحية ورجال السياسة والقانون وهيئات اخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات