للنساء فقط

حينما نتواجد وسط اناس لا نفهم لغتهم فإننا لا نعدم وسيلة للتفاهم والتحاور لأننا غالبا ما سنلجأ للاشارات او حركات اليد. لكن قد تنشأ مشاكل من جراء ذلك اذا ما أسيء فهم معنى حركة او اشارة ما, فما يمكن ان نعتبره عاديا او بريء المعنى في بلدنا قد تجده شعوب اخرى مستهجنا, وذلك لان بعضا من هذه الاشارات تحمل معاني بعيدة الاختلاف عما نرمي اليه او نريد قوله في الاصل . قرأت مؤخرا كتابا طريفا للامريكي روجر. اي. اكستيل يحذر فيه من بعض الاشارات الشائعة التي قد يساء فهمها في بلاد اخرى, فمثلا اشارة (الاوكيه) المنتشرة بين الامريكيين او حتى بين البعض من الناس هنا والتي تتم بعمل دائرة باصبعي الابهام والسبّابة مع توجيه الاصابع الثلاثة الاخرى للاعلى للاشارة الى ان الشخص ابلى بلاء حسنا, هذه الحركة لها معنى معاكس في فرنسا لانها ترمز للصفر وتعبر عن ان الشيء سيىء او لا قيمة له. وفي اليابان ترمز هذه الحركة للنقود, اما في البرازيل فينبغي تجنب عمل هذه الاشارة على الاطلاق لان معناها قبيح جدا, وهو ما لم يدركه ريتشارد نيكسون حينما كان نائبا للرئيس الامريكي في عقد الخمسينات. فقد توجه نيكسون في زيارة رسمية للبرازيل واثناء هبوطه سلم الطائرة قام بعمل حركة (الاوكيه) ليس بيده الواحدة فقط ولكن بالاثنتين معا فالتقط المصورون له هذه الزلة وتصدرت صور يديه الصفحات الاولى من الجرائد في اليوم التالي وكانت فضيحته بجلاجل. غير ان فضيحة باربرا زوجة الرئيس جورج بوش تهون بالمقارنة بنيكسون. فقد كانت السيدة الاولى سابقا تجلس بجوار الرئيس الروسي بوريس يلتسين اثناء مأدبة عشاء رسمية وعرفت لاحقا ان يلتسين التفت نحو مترجمه يسأله: (في الولايات المتحدة ما معنى ان تضع امرأة قدمها فوق قدمك؟ ثم اردف يقول: (في بلدي ذلك يعنى بأنها تحبه) . وسبب سؤال يلتسين هو ان باربرا طحنت قدمه بحذائها دون ان تنتبه لما فعلته, فما كان منه الا ان ترك لها الملحوظة التالية التي دونّها على قائمة الطعام) (دست على قدمي وتعرفين ما يعنيه ذلك: تعني انني أبادلك الشعور نفسه) .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات