المرأة في مصر: عبء اجتماعي كبير

رغم الحديث الدائم عن كون المرأة نصف المجتمع, الا ان الواقع المعاش يبعد عن هذه المقولة بشدة فقد كشف تقرير رسمي عن تدني نسبة مشاركة المرأة المصرية في الحياة العامة سواء في المجال السياسي او النشاط الاقتصادي رغم الدور الاجتماعي الكبير الذي يقع على عاتق المرأة . التقرير الذي أعده الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء في مصر بالتعاون مع معهد التخطيط القومي واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا) اشار الى ان محدودية تولي المرأة للمناصب الادارية العليا التي لم تتجاوز 15% مقارنة مع الرجل. وطبقا للتقرير وصلت نسبة البطالة في صفوف النساء 20% بينما انخفضت بين الرجال الى 5% واشار التقرير الى ان نسبة اصحاب الاعمال من النساء 25% في المقارنة مع الرجال وارجع التقرير السبب الى قلة موارد المرأة وهو ما يقلل بالتالي قدرتها على اقامة المشروعات وفي المقابل اظهر التقرير ان 22% من الاسر المصرية تعولها نساء وهن اما مطلقات او ارامل. ومع ان التقرير اظهر ارتفاعا في نسبة عمل المرأة من اجمالي قوة العمل في مصر وصلت الى 22%, الا أن عمل المرأة المصرية لا يزال متركزا في القطاعات التقليدية مثل الزراعة والخدمات حيث تصل نسبة النساء في القطاع الزراعي 41% من اجمالي العاملين في هذا القطاع. بقي ان نسبة مشاركة المرأة في العمل بالقطاع الحكومي اكبر بكثير من مشاركتها في القطاع الخاص وقطاع الاعمال العام حيث تصل هذه النسبة الى 33% ثم 16% ثم 12% على التوالي ورصد التقرير ان معظم منشآت القطاع الخاص تشترط عند شغل وظائفها ان يكون المتقدم من الرجال مما ادى الى انخفاض نسبة مساهمة المرأة في القطاع الخاص حوالي 16% فقط. القاهرة ـ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات