بعد اربعين عاما حبوب منع الحمل وصلت اليابان

احتفلت عيادات تنظيم الاسرة في اليابان امس ببدء بيع حبوب منع الحمل في البلاد اخيرا بعد نحو اربعين عاما من طرحها في اسواق الغرب . وقال كونيو كيتامورا مدير جمعية تنظيم الاسرة اليابانية في طوكيو (كانت بالتأكيد فترة انتظار طويلة) . لكن في الوقت الذي يتوقع فيه البعض ان تكون مبيعات الحبوب منخفضة بسبب تردد الكثيرات في استخدامها عقب سنوات من التغطية الاعلامية المكثفة لاثارها الجانبية قالت سيدات في عيادة كيتامورا انهن يرحبن بالفرصة في ممارسة منع الحمل بانفسهن. وقالت ساتشيكو نودا (بالاعتناء بمنع الحمل بنفسك ستصبحين اكثر استقلالا, اعتقد ان هذا امر جيد) . وحصلت اليابانيات على حق استخدام الحبوب في يونيو من هذا العام بعد تسعة اعوام من تقديم شركات ادوية طلبات لاقرار طرحها. وكانت اليابان الدولة الصناعية الكبرى الوحيدة التي لم توافق على استخدام الحبوب ذات الجرعات المخفضة, وكانت الحبوب ذات الجرعات الكبيرة والمتوسطة تستخدم فقط لعلاج اضطرابات الدورة الشهرية. وكادت الحبوب تحصل على التصديق الرسمي عدة مرات لكن وزارة الصحة رفضت الموافقة عليها مرجعة ذلك الى المخاوف من المشاكل الصحية ومن انها قد تؤدي الى ارتفاع في معدلات الاصابة بالايدز. الا ان نشطين قالوا ان السبب الحقيقي يكمن في غلبة النظرة المحافظة الى النساء في المجتمع الياباني الذي يهيمن عليه الرجل, ويقارنون وضع الحبوب التي لن تباع سوى بتذكرة طبية وبتكلفة تبلغ اجمالا 550 دولارا في السنة لكل امراة وبين عقار الفياجرا لعلاج العجز الجنسي الذي طرح في اسواق اليابان في مارس ولم يستغرق اقراره سوى اشهر معدودة. وكانت وسيلة منع الحمل الرئيسية في اليابان هي العوازل الطبية للرجال الامر الذي يفسر انتشار الاجهاض وهو مشروع قانونا ومتاح بسهولة. وتوضح احدث الاحصاءات الحكومية ان اكثر من 330 الف عملية اجهاض اجريت في اليابان عام 1996.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات