اكتشاف جديد في تاريخ الجنس البشري

عثر فريق من علماء الحفريات الامريكيين والاثيوبيين على بقايا انسان اول من فصيلة رجل استراليا (انسان قديم عاش في جنوب وشرق افريقيا واستعمل النار والحجر) يعود الى 2,5 مليون سنة وكان يستعمل ادوات حجرية لتقطيع طرائده كما اوردت مجلة ساينس الصادرة امس الاول الجمعة . واعلن تيم وايت من جامعة كاليفورنيا في بيركلي الذي تولى قيادة الفريق مع بارهين افاو من خدمة الابحاث في ريفت في اديس ابابا, ان هذا الانسان الاول الذي صنّف جنسا لوحده قد يكون احد اسلاف الانسان الحالي وقد اطلق عليه اسم استرالوبيثيكوس جارهي (كلمة عفارية تعني المفاجأة ) لان احدا لم يكن يتوقع العثور عليه. وكان علماء الحفريات يأملون في العثور على مقربة من قرية بوري في موقع صحراوي في اواش- الوسطى على بقايا جنس بشري آخر هو استرالوبيثيكوس افريكانوس (رجل استراليا الافريقي) اول رجل استرالي معروف. ويعتبر بعض العلماء رجل استراليا الافريقي الذي وردت اوصاف له للمرة الاولى في 1924 في جنوب افريقيا, الجد المباشر الارجح للانسان. لكن جميع الاحتمالات لا تزال واردة مع اكتشاف نحو عشرة آخرين بعضهم يعود الى اربعة ملايين سنة وشكلهم اكثر قربا من قرود الشمبانزي اذ انهم قادرون على الحياة على الارض وعلى الاشجار في الوقت نفسه, والبعض الاخر له قدمان واقرب الى الانسان الحالي. وبهذا الاكتشاف, اضاف فريق وايت-بارهين عضوا جديدا الى اسرة انسان استراليا. فقد عثر علماء الفريق على بقايا جمجمة بالاضافة الى عظام اذرع وسيقان افراد آخرين مختلفين كثيرا من حيث التكوين عن اجناس انسان استراليا المعروفة. لكنهم في المقابل يشبهون رجل استرالوبيثيكوس افارينسيس الذي تنتمي اليه لوسي (3,2 مليون سنة) لجهة الاسنان الكبيرة والوجه البارز الى الامام. لكن وخلافا للوسي التي تشبه مقاييسها مقاييس القرود فان استرالوبيثيكوس ـ جارهي يتميز بذراعين قصيرتين نسبيا وبساقين اطول ويقترب بالتالي من الرجل المستقيم اومو ايريكتوس (1,7 مليون سنة). ويحتمل ان هذا الجنس الجديد المكتشف كان وراء ثورة غذائية اذ يبدو انه كان يستخدم ادوات حجرية لتقطيع الحيوانات واستخراج النخاع العظمي من الحيوانات الضخمة التي كانت تعيش حول بحيرة في ما كان منطقة سافانا آنذاك. اذ تشير بعض الحفريات الى ان رجلا من هذا الجنس قام بتقطيع سمكة نهرية وآخر قطع عظام ظبي وآخر سحب لسان حيوان قديم من فصيلة الحصان... وكان هناك شك في ان يكون انسان استراليا من آكلي اللحوم بالاضافة الى الخضار. فقد اشارت دراسة نشرت في مجلة ساينس في يناير الى وجود اثار لمادة كربون ــ13 في اسنان هياكل عظمية لانسان استراليا تعود الى ثلاثة ملايين سنة. ويسمح معدل هذه المادة بمعرفة ما اذا كان هذا الجنس من آكلة اللحوم. وأتى المعدل قريبا من معدل الضباع. وبعد ذلك بنحو نصف مليون سنة, كان ابناء نسله ابتكروا ادوات فتحت امامهم باب عالم غذائي جديد وبالتالي الوسيلة الاولى للتفكير في الرحيل عن افريقيا لاكتشاف العالم الكبير. وفي جميع الاحوال, يرى وايت ان الفترة بين ثلاثة ملايين ومليوني سنة في غاية الاهمية. وقال في بدايتها كان شمبانزي ذو قائميتن واسنان كبيرة وفي نهايتها جنس بشري بدماغ كبيرة ومن اكلة اللحوم.

طباعة Email