صواريخ الفضاء تلحق أضرارا كبيرة بالبيئة

حذر الخبراء الروس من ان التلوث الذي تسببه صواريخ الفضاء يشكل مصدرا كبيرا من مصادر الأضرار بطبقة الأوزون الخاصة بالأرض, وقالوا ان وقود الصواريخ السام يتهدد صحة الناس بالخطر في العديد من أرجاء العالم . وأوضح ألكس يابولكوف رئيس مركز السياسة البيئية في موسكو ان 50% من الانكماش الذي تتعرض له طبقة الأوزون يمكن ارجاعه إلى العدد المتزايد من الصواريخ التي يتم اطلاقها إلى الفضاء حاملة معها أقمارا صناعية وأجساما أخرى. وأكد ان روسيا والدول الأخرى التي تنفذ برامج فضائية ينبغي ان تقلل من عمليات اطلاق الصواريخ التي تنفذها وذلك لحماية بيئة الأرض. وقال ان الأمر سيرتفع إلى مستوى الكارثة المحققة خلال العشرين أو الثلاثين عاما المقبلة, وأمامنا ثلاثة أعوام فقط ينبغي ان نتوصل فيها إلى وضع ضوابط دولية تحد من النشاط في الفضاء. وأشار بابولكوف الذي عمل مستشارا للرئيس الروسي في الشؤون العلمية خلال عامي 1992 و 1993 إلى ان الصواريخ تمطر مناطق شاسعة من الأرض بالوقود السام الذي يشكل خطرا على صحة من يتعرضون له.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات