أول مدرسة مصرية لتعليم فنون التزحلق على الجليد

بعد ان لاقت العروض الاجنبية للتزحلق على الجليد في مصر نجاحا هائلا قرر عدد من رجال الاعمال المصريين انشاء صالات مجهزة لممارسة رياضة التزحلق على غرار مثيلاتها في دول اوروبا وامريكا . وقد بدأت تلك الرياضة في الانتشار من خلال صالتين لممارستها احداهما في مدينة الانتاج الاعلامي في السادس من اكتوبر والاخرى في حي المعادي الذي يعد من ارقى احياء القاهرة والتي انشأتها احدى الشركات السياحية وتعد الاولى من نوعها في مصر ونتيجة لزيادة الاقبال على ممارسة تلك الرياضة من الجنسين ومن مختلف الفئات العمرية قامت الشركة بإنشاء مدرسة لتعليم التزحلق على الجليد وذلك بالاستعانة بمدربين كنديين. ويقول محمد عبدالمنعم احد مسؤولي المدرسة انه بمجرد الاعلان عن افتتاح المدرسة وجدنا اقبالا كبيرا من الاسرة المصرية من كافة فئاتها العمرية وان كان الاقبال يزداد في المرحلة العمرية ما بين (16 ـ 25) عاما فرياضة التزحلق تمنح احساسا رائعا بالرشاقة والمرح والانطلاق يساعد في ذلك الشاشة العملاقة التي تنقل صورة المتزحلقين بالاضافة الى الموسيقى السريعة المصاحبة للتزحلق مما يمنح الاحساس بالجو الشبابي الممتع اما الاباء فقد يشاركون ابناءهم ممارسة هذه الرياضة لشعورهم بأن هذا يخلصهم من أعباء العمل وقد يشاركون ابناءهم بمشاهدتهم فقط اثناء ممارسة تلك الرياضة فهم يجدونها وسيلة لتفريغ طاقات ابنائهم في رياضة مفيدة. ويزداد الاقبال في فصل الصيف باعتباره موسم اجازات المدارس والجامعات ومدة التدريب لتعليم التزحلق يستغرق نحو 3 اشهر مقابل 500 جنيه مصري للدورة كاملة وهي تشمل توفير كافة ادوات ممارسة التزحلق وهي خوذة الرأس وجوارب لحماية اللاعب من الاصابة في حالة حدوث اي انزلاق بالاضافة الى احذية التزحلق والتي يتم استيرادها من الخارج وهي ذات سكين حاد يسمح بالتزحلق عند ملامسته الجليد. ويشير محمد عبدالمنعم الى انه قد تم الاستعانة بالخبرة الكندية في انشاء صالة التزحلق التي تبلغ مساحتها نحو 380م2 وهي مستوية وتزيد طبقة الجليد في سطح الصالة عن 9 ملم وهي تحتاج الى صيانة مستمرة حتى لا تفقد درجة حرارتها التي يجب ان تكون دائما تحت الصفر وللحفاظ على استوائها دون مطبات كما تم الاستعانة بالخبرة الكندية ايضا في تعليم الراغبين رياضة التزحلق على الجليد جنبا الى جنب مع الخبرة المصرية لمن سبق لهم المشاركة في عروض اجنبية للتزحلق ويوضح ان الهدف من انشاء المدرسة ليس مجرد تعليم التزحلق كوسيلة لقضاء وقت الفراغ وانما كسياحة واعدة ينبغي تشجيعها, وسوف يتم تشكيل فريق مصري على مستوى الفرق الاجنبية لتنظيم اول مسابقة للتزحلق على الجليد في مصر قريبا بعد اعداد الكوادر اللازمة لذلك. ولتوفير الامن والحفاظ على سلامة المتدربين توفر المدرسة اخصائيين للاسعافات الاولية تحسبا لحدوث اية اصابات اثناء التزحلق مع الزام المتدربين بالتزحلق في اتجاه واحد عكس عقارب الساعة لمنع حدوث التصادم. القاهرة ـ فيصل حماد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات