EMTC

تنظم له حفلة خيرية يحضرها كبار الشخصيات: المستشفى الطائر ينطلق بخدماته من دبي الى العالم

من المعروف ان المال لا يصنع الرجال, وان الأفعال هي التي تصنعهم, والمواقف تميزهم عن غيرهم, وفي دبي كما في غيرها من امارات الدولة مشاريع انسانية عديدة يقف وراءها كبار الشخصيات ورجال الأعمال الذين لم يسرقهم عالم المال والتجارة من عالمهم ولم يسلخهم عن الواقع المعيشي وعن احساسهم بمعاناة الآخرين ومد يد العون لهم من خلال هذه المشاريع والمؤسسات والجمعيات الخيرية التطوعية ذات الطابع الانساني. ومحاولة لالقاء الضوء على أحد هذه المشاريع كان لـ (البيان) هذا اللقاء مع راشد خلف الحبتور الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة الحبتور للمشاريع التجارية باعتباره رئيس لجنة دبي التنظيمية للمستشفى الطائر الذي قال: تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع سوف يصل المستشفى الطائر الى دبي في الخامس عشر من مارس الجاري وسيعمل هذا المستشفى على تقديم الخدمات الطبية للبلدان التي هى بحاجة الى مساعدات انسانية في جميع أنحاء العالم, وبالطبع بمبادرة من مجموعة الحبتور ستدعم دبي هذه المهمة الانسانية النبيلة للمستشفى الطائر لتوفير الخدمات الطبية المجانية في المناطق والبلدان المتأثرة والمتضررة من الحرب والنزاعات والكوارث الطبيعية كما في العراق وغزة وكوسوفو والبوسنة وأفغانستان والسودان والصومال لمدة عام واحد. وتقدر التكاليف التشغيلية للطائرة وهي من طراز لوكهيد ال ــ 1011 ــ 50 ما يقارب خمسة ملايين دولار أمريكي في العام الواحد. ومن أجل جمع الأموال اللازمة لهذا المشروع الانساني الفريد ستقام حفلة خيرية كبيرة يسبقها حفل عشاء ضخم في السابع عشر من مارس, وسيحضرها عدد من الشخصيات المهمة والمعروفة, ومن بينهم الأمير البيرت من موناكو والأمير شارل انطوان دولاين من بلجيكا وذي ماركيز من ريدنج ببريطانيا ومدام فنفاني من ايطاليا, اضافة الى اعضاء مجلس إدارة المستشفى الطائر. وفي هذا الاطار قال راشد خلف الحبتور الذي يأخذ على عاتقه مسؤولية الحملة الخيرية لجمع الأموال لصالح المستشفى الطائر: ليس هناك شيء, يشعرك بالسعادة والراحة اكثر من كونك قادرا على تقديم المساعدة للذين هم اقل حظا منا في هذه الحياة. واننا سعداء جدا بدعم هذا المشروع الانساني العالمي الذي يقدم المساعدات الطبية الى الاشخاص الذين هم بحاجة ماسة الى هذه المساعدات ونأمل من خلال الدعم المقدم من الناس والمنظمات والهيئات في دبي ان يتمكن المستشفى الطائر من اداء مهماته وان يغير حياة اخواننا في جميع بلدان المنطقة في الشرق الاوسط. واشار الى انه يأمل ان تكون دبي مركزا لانطلاق المستشفى الى مختلف انحاء العالم, وان المستشفى الطائر سوف يصل مطار دبي الدولي يوم الخامس عشر من مارس حيث سيلقى العناية اللازمة من ادارة دبي للطيران المدني وانه سينطلق في الثامن عشر من هذا الشهر الى غزة ومن ثم سيقوم بجولته في بعض البلدان المتضررة من الحروب والكوارث ليعود الى دبي. وعن فكرة هذا المشروع قال الحبتور: ان الصدفة لعبت دورا في لقائه مع الامير شارل انطوان من بلجيكيا الذي تلقى دعوة مني لزيارة دبي وخلال هذه الزيارة تم الاتفاق على تنظيم هذا الحفل واتخاذ دبي كمركز لانطلاق المستشفى الطائر والهدف من ذلك ابراز دور دبي الانساني في دعم الاعمال الخيرية في مختلف انحاء العالم وبالطبع لاقت هذه الفكرة قبولا من العديد من الشخصيات والمؤسسات التي ساهمت بمبالغ نقدية واشياء ثمينة سيتم بيعها في المزاد العلني, وريع ذلك كله يخصص للمستشفى الطائر الذي يتبع لمؤسسة خيرية امريكية واضاف انه تم اختياره كعضو في المجلس الاداري الاستشاري للمستشفى الطائر. واشار الى ان المستشفى الطائر هو عبارة عن طائرة مجهزة بطاقم طبي مؤلف من 70 فردا مكرسين تطوعهم لتقديم خدماتهم مجانا, وقد سبق لهذا الفريق ان ساهم بعلاج ما لايقل عن 20000 مريض في الهند ممن يعانون من امراض مزمنة وقد اجريت العديد من العمليات الجراحية مجانا ايضا خلال تلك المهمة التي استمرت 12 يوما. واضاف الى ان الحفل الخيري سيقام في قاعة الاندلس بفندق متروبوليتان بدبي, وفي نهاية حديثه تقدم راشد خلف الحبتور رئيس لجنة دبي التنظيمية للمستشفى الطائر بالشكر والتقدير الى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع لرعايته لهذا المشروع والى الشخصيات والمؤسسات التي ساهمت في دعم المستشفى الطائر لتقديم خدماته الطبية انطلاقا من دبي الى البلدان التي تحتاج المساعدات الطبية. كتب د. بسام درويش

طباعة Email
تعليقات

تعليقات