الشرطة اليابانية تحقق في حالات انتحار عبر الانترنت

قالت الشرطة اليابانية امس ان خدمة للانتحار عن طريق الانترنت ادت الى مقتل امرأة واحدة على الاقل كما ارسلت سبع شحنات من اقراص سيانيد البوتاسيوم القاتلة . واضافت ان واحدة على الاقل ممن طلبن هذه الاقراص انتحرت مستخدمة اياها, ويبدو ان الرجل الذي يدير هذه الخدمة انتحر ايضا كما طلبت امرأة اخرى ايضا شحنة من هذه الاقراص ولكنها لم تستخدمها وانتحرت باستخدام اقرص منومة. وما زالت الشرطة تبحث عن اثنين اخرين طلبا عبوات من هذه الاقراص عن طريق الخدمة. ونقلت الشرطة عن عبارة مستخدمة على موقع الخدمة على الانترنت قولها ان الخدمة تعرض الحل للاشخاص (العاجزين عن الحصول على الدواء الصحيح) للانتحار. ولم يتمكن متحدث باسم الشرطة من توضيح على الفور ما اذا كان هذا الموقع ما زال مفتوحا ولكن لم يعلن عنوان هذا الموقع الناطق باليابانية. واوضحت الشرطة ان الاقراص تباع مقابل ما يتراوح بين 30 الفا و50 الف ين (بين 258 و430 دولارا) . وقالت الشرطة انها علمت بهذه الخدمة في 15 ديسمبر عندما توفيت فتاة في الرابعة والعشرين من عمرها في المستشفى بعد تناولها هذه الاقراص. واضاف متحدث باسم الشرطة (دخلت الفتاة على الموقع في الانترنت واشترت السيانيد منه) . ومضت الشرطة تقول انه في نفس اليوم توفي رجل يزعم انه يدير هذه الخدمة في منزله في مدينة سابورو بشمال اليابان ويبدو انه انتحر. ورفضت الشرطة ذكر اسم الشخصين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات