فينيسيا تغرق القرن المقبل

أوقفت لجنة حكومية إيطالية مشروعا خاصا بانقاذ مدينة فينيسيا من الغرق كان سيتكلف 2.5 مليار دولار أمريكي وأثارت ضجة كبرى تاركة المدينة - المائية - تواجه مصيرها المجهول في القرن المقبل, ويعني القرار الجديد احتمال تعرض فينيسيا الايطالية المشهورة بالانتقال فيها عبر الزوارق للغرق الكامل, تزايد نسبة اندفاع المياه الناتجة عن الأمطار وبقائها بالشوارع مشكلة بحيرة كبيرة. وكان 20 خبيرا عينتهم الحكومة الايطالية حثت الحكومة على غض النظر عن مشروع عمره عشرة أعوام لانقاذ المدينة عبارة عن نظام مكون من متاريس مائية لحل مشكلة تدفق المياه الى المدينة وذلك بهدف الحفاظ على البيئة, ومن المقرر أن تصدر الحكومة الايطالية قرارا نهائيا بشأن استخدام هذا النظام من عدمه خلال اسبوعين على ضوء توصيات الخبراء. المشروع الذي يتهدده الالغاء كان يطلق عليه (موسى) في اشارة الى النجاة من الطوفان وكان يتضمن اقامة مجموعة من السدود حول البحيرة التي يتسرب منها المياه الى فينيسيا يبدأ العمل فيها العام المقبل. ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات