شريط حياتي حقيقي لنفي الروايات السلبية:(والت ديزني)في قرص مدمج أرشيفي

رحل والت ديزني, وهو من رجالات القرن العشرين الأبرز عن هذه الدنيا قبل طغيان الكمبيوتر على الوسائط الجماهيرية بوقت طويل, ولكن يبدو ان تكريم هذا الانسان المبدع والمبتكر بقرص مدمج يتناسب تماما مع مقامه . وتقول ابنته ديان ديزني ميللر, إن والدها استخدم هذه التكنولوجية في مطلع عهدها لصنع الشخصيات الكرتونية مثل المستر لينكولن. الذي ظهر في المعرض العالمي للعام ,1964 ثم في ديزني لاند. والـ سي دي ــ روم ويندوز 95 هو أرشيف أو خزان لحياة والتي ديزني وحياته والمعلومات المجمعة والمصورة عنه على امتداد عشرات السنين. و القرص مليء بالذكريات والتذكارات العائلية التي لم ينشر عنها شيء من قبل, ومشاهد من أفلامه الكرتونية الكلاسيكية وحوادث جرت وراء الكواليس, ووصلات من أفلام صورها ديزني بنفسه قبل أن تصل أفلامه إلى المنازل. وهو منظم حول رواق ثلاثي الأبعاد يعبر الزائر من خلاله إلى حياة عبقري الرسوم المتحركة والحدائق الترفيهية بشكل مقاطع مالتيميديا تقدم الصور والسرد الصوتي والوظائف ومقالات مكتوبة بأقلام الخبراء. ومن ولادته في العام 1901 ينطلق القرص عبر طفولته في الغرب الأوسط الأمريكي مرورا إلى مطلع عهده في تأسيس استوديوهات ديزني في هوليوود مع شقيقه روي, ثم نحو أيام النجاح الساحق الذي حققه الاستوديو بميكي ماوس وبأفلام مثل (حسناء الثلج) و(فانتازيا) و(بامبي) . وتنتقل القصة بعد ذلك إلى روعة (ديزني لاند) والدفء العائلي وعبقريته والت ومواهبته في نقل الترفيه العائلي إلى شاشة التلفزيون. وأحد أهداف القرص عرض حياة هذه الشخصية الخاصة عن طريق أشرطة حقيقة تنفي الروايات السلبية عنه والتي ظهرت بعد وفاته بسرطان الرئة سنة 1966. لو كنت سأكتب كتابا لما توفرت لي نظرة موضوعية ولما صدقني أحد لمجرد انني ابنته المحبة. لا أعتقد اننا أخفينا شيئا) , وبصراحة لا أعرف ما إذا كان هناك شيء ينبغي أن نخفيه. إن كل شيء موجود بالمقدار الذي استطعنا أن نحشره في القرص. إن تفاني والت ديزني لعائلته ليس مجرد خدعة علاقات عامة لتسويق الترفيه العائلي. لقد عاش هذا الدور وقام بدور فعلي نشط في كل نواحي حياة أطفاله. ولكنه كان صارما عندما تدعو الضرورة. تقول ديان: (آه, نعم. كنا نسبب المشاكل كأطفال مشاغبين, ووالدنا, رغم انه كان انسانا لطيفا جدا, لم يكن جبانا متراخيا. فإذا كنا نتواقح ونخرج عن الخط كان يجعلنا نعرف اننا أخطأنا) . سيبقى والت ديزني في الذاكرة على الدوام لمبتكراته الكلاسيكية ومختلف المؤسسات المماثلة التي تحمل اليوم اسمه. ولكن بالنسبة لابنته, فإن أفضل صفقات الوالد هي قيمه التقليدية ورغبته في تحسين حالة الإنسان عن طريق الترفيه. وتقول ديان إن والدها كان يريد أيضا أن يكون مربيا ويقول دائما ان التعليم ينبغي أن يكون مشوقا بعيدا عن السأم. لقد كان يؤمن بالناس وبطيبة الناس وقدرتهم على أن يكونوا بشرا صالحين إذا أتيحت لهم الفرصة. ــ (خدمة أ. ب) نيويورك ــ ريك ليفا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات