دراسة تربط بين محيط خصر المرأة وأمراض القلب

قال اطباء ان نسبة اصابة المرأة في متوسط العمر بأمراض القلب تزيد الى المثلين اذا كان محيط خصرها 2ر76 سنتيمترا او اكثر عن التي يقل خصرها عن ذلك.واضافوا في تقريرهم ان المرأة التي يبلغ محيط خصرها 52ر96 سنتيميترا معرضة للاصابة بأمراض القلب اكثر بثلاثة امثال عن نظيرتها التي يبلغ محيط خصرها 12ر71 سنتيمترا او اقل. ومضت كاثرين ريكسرود الطبيبة بمستشفي بريجهام اند ويمنز في بوسطن وواحدة من ابرز المشاركين في كتابة التقرير (هذه المعلومات توضح ان قياس الخصر سيساعدنا في التعرف على النساء المعرضات للاصابة بانسداد في الشريان التاجي حتى من بين النساء اللاتي لا تعانين من زيادة في الوزن) . واعتمد التقرير الذي نشر في مجلة رابطة الاطباء الامريكيين على دراسة اجريت على 44702 امرأة. وقام الباحثون بتحليل المعلومات التي جمعوها بخصوص محيط خصر وردف المرأة عام 1986 عندما تراوحت عمر النساء اللاتي اجريت لهن الاختبارات بين 40 و65 عاما ثم اختبروا النساء ثانية بعد ثمانية اعوام لمعرفة ما اذا كن تعرضن لازمات قلبية او امراض في القلب. واوضحت الاختبارات ان النساء اللاتي كان محيط خصرهن 2ر76 سنتيمترا او اكثر زادت اصابتهن بأمراض القلب بمثلين خلال الاعوام الثمانية عن صاحبات الخصر الارفع. واضافت الدراسة انه بالرغم من ان البدانة من العوامل التي تزيد من امكانية الاصابة بأمراض القلب للرجال والنساء الا ان هناك نقاشا حول ما اذا كان من الممكن ان تزيد خطورة الدهون على حسب الجزء المتراكمة به في جسم الانسان. ومضت تقول ان تراكم الدهون في البطن يرتبط بأمراض ارتفاع ضغط الدم ومقاومة الانسولين والحساسية من الجلوكوز والبول السكري عند الرجال والنساء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات