ضمن احتفالات العيد الوطني السابع والعشرين:تكريم حارب حسن وبن روغه و50ألفا لافضل عروض الجاليات

ضمن فعاليات احتفالات العيد الوطني السابع والعشرين التي تقام تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة والتي تنظمها الادارة الثقافية بوزارة الاعلام والتي تتواصل لليوم الرابع تقدم الفرقة السلطانية الاولى للموسيقى والفنون الشعبية وللمرة الاولى بأبوظبي اليوم حفلا ساهرا حيث يتضمن برنامج الحفل خمسة عشر لحنا موسيقيا من عيون التراث العماني والخليجي والعربي اضافة الى لحن »سنجام« الهندي يعزفها خمسة وعشرون عازفا وتتضمن الالحان بعض الرقصات الشعبية يقدمها تسعة وعشرون راقصا وقد تم اختيار اعضاء الفرقة المشاركين في الحفل من بين مائتي شخص هم جميع اعضاء الفرقة التي انشئت عام 1976 ويقوم اعضاؤها بتدريس الفن الموسيقي والفن الشعبي الى جانب العروض. وقد قدمت خمس جاليات امس عروضها ومنها الجالية المصرية حيث قدم الفنان رأفت الحجار عددا من الاغاني الشهيرة كما قدمت الجالية الاردنية رقصات شعبية من الجنوب بمنطقة معان ورقصات الدبكة من الشمال، بالاضافة الى عروض الجالية اليمنية.وشاركت الجالية الصومالية برقصة »سناج« وهي تابعة لمنطقة شمال الصومال ورقصة »الوادي الطويل« وهي خاصة بمنطقة الشمال والرقصتان تقدمان في مواسم الامطار والاعراس والاحتفالات الشعبية، كما قدمت جمعية النساء الهنديات عرضا راقصا من ولاية ماهارشترا وهي رقصة شعبية يقدمها مجموعة من الاولاد والبنات على ايقاع »جيفاري خيفا« حيث يحتفل الصيادون بمهنة الصيد وبهجة الحياة والحركات والازياء بسيطة ومرتبطة بالمنطقة الساحلية والتي تعرف بصناعة الافلام. الجدير بالذكر ان وزارة الاعلام والثقافة ستمنح جوائز قيمتها خمسون الف درهم لافضل ثلاثة عروض فلكلورية قدمتها الجاليات العربية والاجنبية. وتبلغ قيمة الجائزة الاولى 25 الف درهم والثانية 15 الف درهم والثالثة 10 آلاف درهم، ومن ابرز الجاليات التي شاركت بعروض فلكلورية مصر والسودان والمغرب وفلسطين والاردن والصومال واليمن واندونيسيا وباكستان والهند، وسيقوم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة بتوزيع الجوائز وشهادات التكريم لقدامى المطربين في الثاني من ديسمبر بالمسرح الوطني. وسيجري تكريم كل من المطرب حارب حسن وعلي بن روغه وتسعى الاحتفالات الى سن هذا التكريم تقليدا اماراتيا في العيد الوطني. ويرجع الفضل للمطرب حارب حسن في نقل الاهازيج البدوية كالشلة والونه والردح من اسلوبها الغنائي التقليدي الذي لا تصاحبه آلات ايقاعية او موسيقية الى العود وذلك منذ نهاية الثلاثينات. وقد بدأ حارب حسن مع بعض المطربين في ذلك الوقت بداية تقليدية تعامل فيها مع اسلوب الغناء الخليجي واليمني بشكل عام لكنه منذ ان تمكن من عزف العود استطاع ان يخط لنفسه اسلوبا خاصا فقدم اول اغنية من الامارات كلمة ولحنا هي اغنية »يا حبيب القلب« من كلمات الشاعر الراحل ماجد بن علي النعيمي، وسجلت في البحرين على اسطوانات قديمة لاقت انتشارا كبيرا في الامارات ومنطقة الخليج ومن مدرسته خرج الفنان علي بن روغة ليقدم الاغنية الشعبية في الامارات حتى اختط لنفسه اسلوبا جديدا في الاداء البدوي مستخدما الشعر المحلي لشعراء مشهورين من الامارات مثل سالم الجمري والكاس وغيرهما واشتهرت له العديد من الاغاني ومنها (من ضميري وتريد الهوى. ابوظبي ـــ فاطمة النزوري

تعليقات

تعليقات