للنساء فقط

هل سمعتن عن حضانة يتحول الطفل فيها الى انسان آلي؟ مثل هذه الحضانة تم اكتشافها مؤخراً في مدينة ليسترشاير البريطانية حيث وجهت الى موظفاتها تهمة القسوة على الاطفال.فالموظفات في هذه الحضانة الخاصة يتبعن أسلوبا صارما جدا في التعامل مع الاطفال حيث يجبرونهم على الاكل الى أن يتقيأوا ويضعن بطانيات ثقيلة على رؤوسهم اذا ما رفضوا النوم , ويجلسونهم على النونية أو القيصرية في الخارج لساعات في البرد القارس اثناء تدريبهم على استخدام المرحاض الى حد أن الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين 18 شهرا وخمسة أعوام اصبحوا يتحركون بشكل آلي. وتبدو هذه الحضانة التي تملكها وتديرها سيدة في الخامسة والثلاثين من عمرها جيدة من ناحية الادارة والديكورات والموارد ومراعاة قواعد الصحة, لكن خلف الابواب الموصدة يخضع الاطفال العشرون الذين يدفع اهلهم 75 جنيها استرلينيا اسبوعيا للحضانة لنظام صارم أشبه بالنظام العسكري. وقد فضح قسوة ادارة الحضانة طالبات جامعيات عملن لفترة تدريبية في الحضانة وصدمهن الاسلوب المتبع فيها. وقالت احداهن بأنها لاحظت بأنه بعد الغداء بدا وكأن الاطفال يعرفون أنهم يجب ان يناموا فيتمددون على الارض كالروبوتات, واذا لم يناموا مباشرة بعد الغداء وأخذوا يلتفتون يمينا ويسارا توضع بطانيات ثقيلة على رؤوسهم, وهو الاسلوب الذي وجدته الطالبة تعسفيا وغير مقبول. وقالت متدربة أخرى بأنها رأت ممرضة تصارع طفلا رفض النوم وتضغط بالبطانية على رأسه بينما كان الصغير يقاوم لتحرير نفسه من قبضتها. كما شاهدت ايضا موظفتين ممسكتين برأس ويدي طفل آخر أثناء ارغامه على الاكل ثم عاقبتاه بعد ذلك بالوقوف على الحائط لرفضه الطعام. وكذلك تعرضت طفلة اخرى بدينة للاستهزاء والسخرية من قبل موظفات الحضانة مما جعلها تبكي بعد ان ضحك الاطفال على تعليقات الموظفة الساخرة. وروت ممرضة عملت لفترة قصيرة في الحضانة ذاتها ثم تركت العمل لأنها لم تكن راضية عن النظام المتبع فيها بأنها انزعجت واستغربت لأسلوب التربيت على وجنتي الاطفال لتشجيعهم على النوم, والذي يميل احيانا للعنف ويتحول الى صفع اذا لم يستسلم الطفل سريعا للنوم. وقد استدعيت موظفات الحضانة الخمس للمثول امام هيئة المحكمة حيث نفت جميعهن تهم القسوة على الاطفال التي وجهتها المحكمة اليهن.

تعليقات

تعليقات