حرم حاكم الشارقة تدعو لانشاء لجنة لترجمة ابداعات المرأة العربية

أكدت حرم صاحب السمو حاكم الشارقة الشيخه جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة أندية الفتيات بالشارقة عن عزم الاندية احتضان مشروع ثقافى يخدم تحسين صورة المرأة العربية الثقافية والاسلامية لدى الغرب ومؤسساته المختلفة . ودعت الشيخة جواهر الى انشاء لجنة متخصصة بالاعمال الادبية التي تقدمها المرأة العربية سنويا لاختيار الكتاب المناسب من ابداعاتها الثقافية ليترجم باللغتين الفرنسية والانجليرية حيث تتولى الاندية توزيعه عالميا. جاء ذلك في ختام فعاليات مؤتمر (المرأة العربية والثقافة في مطلع الالفية الثالثة) الذي نظمته أندية الفتيات بالشارقة تحت رعاية حرم حاكم الشارقة في الفترة من 7 الى 11 نوفمبر الجارى بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لافتتاح المقر الجديد للاندية. كما شهدت الشيخة جواهر حفل اختتام فعاليات المؤتمر مساء أمس الاول بحضور الشيخه جميله بنت محمد القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الانسانية والدكتوره عائشه السيار الامين العام بالاندية وفاطمه الهولي مدير عام الاندية وضيفات المؤتمر وسيدات المجتمع. وأوصت بدعوة وزارات الاوقاف والشئون الاسلامية الى تبني قوانين أحوال شخصية تكفل الحقوق الشرعية للمرأة المسلمة وتقديم اجتهادات في هذا المجال استنادا الى الكتاب والسنة مع الاستئناس بالفكر الانساني والقوانين الدولية وتوجيه دعوة لوزارات الاوقاف والاعلام الى العمل بجدية لاظهار الصورة الحقيقية للمرأة كما جاءت في الاسلام مع ضرورة تعريف المرأة بحقوقها الشرعية المنصوص عليها في الشرع والسنة. كما دعت التوصيات وزارات التربية والتعليم والجامعة العربية الى مراجعة المناهج الدراسية والتعليمية لمواكبة التطورات الحديثة ولايجاد امرأة ورجل متساويين في الكفاءة والقدرة والعطاء لمواجهة القرن القادم. وطالبت التوصيات كافة المؤسسات الثقافية والاعلامية الرسمية وغير الرسمية بالعمل بجدية على تصحيح الصور المشوهة للانسان العربي والمرأة العربية الناتجة عن عدم وجود حوار ثقافي مع الرأي العام الغربي من خلال انشاء قنوات تلفزيونية ناطقة باللغات العالمية موجهة الى الانسان الغربى وانشاء صحف ناطقة باللغات العالمية وترجمة الابداعات العربية المتميزة للمثقف الغربي وخاصة انتاج النساء العربيات وهى توصية أخذت حيز التنفيذ بعد اعلان الشيخه جواهر القاسمي رعايتها لهذا المشروع الثقافي وذلك للوقوف أمام التحديات التي تواجه العالم العربى عامة والمرأة خاصة. كما دعت التوصيات وزارات الثقافة والاعلام في الدول العربية لاصدار دليل للمرأة العربية المبدعة والمنتجة في مجالات الفنون والسينما والرسم والنحت والمسرح والموسيقى والادب والعلوم والابحاث وكذلك دعوة الاتحادات والجمعيات والاندية ومراكز التنمية النسائية الناشطة الى تفعيل الاداء عن طريق البحث وجمع المعلومات والرصد والمتابعة لانشاء شبكة معلومات متكاملة خاصة بأنشطة المرأة الثقافية والاجتماعية والسياسية مع دعوة الاتحادات والجمعيات النسائىة للتنسيق فيما بينها لايجاد قدرات تفاوضية تؤسس لآلية مستقبلية تخدم طموحات المرأة العربية فيما تتبنى التجمعات النسائية البحثية والابداعية الثقافية العربية آلية تنسيق لعملهن حول قراءة ونقد صورة في الثقافة والوسائل الاعلامية وانتاج مفاهيم وصور بديلة تراعي تطور المرأة العربية.

تعليقات

تعليقات