تفاؤل علمي حول تجديد خلايا القلب

أكد باحثون في المؤتمر السنوي للجمعية الامريكية لأبحاث القلب في دالاس(تكساس)امس الأول ان عملية تجديد خلايا القلب قد تصبح ممكنة عبر التحكم بالمورثات . فبعيد الولادة تتوقف خلايا عضلة القلب عن التكاثر والتجدد, ولا بد اذن من زيادة حجم الخلايا الموجودة ليتمكن القلب من العمل بطريقة صحيحة ولاستبدال الخلايا المتضررة من جراء الاصابة بمرض قلبي. وقال روب ماكميلان من جامعة كاليفورنيا في لوس انجلوس انه (بعد الاصابة بازمة قلبية او ردا على ضغوط على القلب يزيد حجم خلايا عضلة القلب) , لكن (خلايا القلب الاكبر حجما لا تعمل بصورة جيدة, ونحاول ايجاد طريقة لمضاعفة عددها بدلا من زيادة حجمها) . واثبتت دراسات اجريت في وقت سابق ان نوعا من البروتينات (ريتينوبلاستوم) ساهم على ما يبدو في وقف تجدد الخلايا بشكل عام والغى الباحثون عند بعض الفئران الجينة المسؤولة عن انتاجه. ولاحظوا ان خلايا عضلة القلب عند هذه الفئة من الفئران استمرت في الانقسام لفترة اطول من الفئران العادية. وبعد ثمانية اسابيع كانت قلوب الفئران المعدلة وراثيا اكبر بنسبة 8% من قلوب الفئران الطبيعية. وأوضح الباحثون انهم اكتشفوا بروتينا اخر يدعى (ام.ار.بي) قد يكون على علاقة بنوع البروتينات (ريتينوبلاستوم) الموجود في خلايا القلب. وبهذا الالتقاء يفقد بروتين (ام.ار.بي 1) وظيفته الا وهي اعادة الخلية الى مرحلة شبيهة بالوضع الجنيني. واعلن ماكميلان (لو تمكنا من اعادة تنشيط الــ (ام.ار.بي 1) في الخلايا البالغة فربما يمكننا ان نجعلها تتجدد) .

تعليقات

تعليقات