في اجتماع عقد على هامش المعرض،المكتب التنفيذي للناشرين يرفع مذكرة لوزراء الثقافة العرب

أوصى المكتب التنفيذي للاتحاد العام للناشرين العرب عقب اجتماعه في قاعة المؤتمرات باكسبو امس الاول بتقديم مذكرة الى اجتماعات مجلس وزراء الثقافة العرب المتوقعة خلال الشهر الحالي بالشارقة حول صناعة النشر العربية ومشكلاتها تؤكد على ضرورة تسهيل انتقال الكتاب العربي وتخفيف القيود الرقابية عليه واعادة النظر في الرسوم والضرائب المفروضة على هذه الصناعة. وضمن توصيات سبع نقاط اخرى نصت على تفعيل دور لجنة حرية النشر التي شكلها الاتحاد وتشكيل لجنة لدراسة قوانين المطبوعات والنشر ومراقبة حرية النشر وحق المواطن بالتعبير الحر والحصول على المعلومات من مصادرها وطالب المكتب التنفيذي بتفعيل دور لجنة التأديب في الاتحاد بتحويل اية مخالفات مهنية او مسلكية اليها تتخذ فيها الاجراءات اللازمة الكفيلة بالالتزام الدقيق بميثاق الشرف وقانون الاتحاد الاساسي ولوائحه الداخلية. ودعا الى تثمين جهود الاتحاد في الجناح المشترك للناشرين العرب الذي اقيم في الدورة الخمسين لمعرض فرانكفورت الدولي وقرر ارسال كتاب تقدير لاتحاد الناشرين الاردنيين الذي منع السفير الاسرائيلي ومرافقيه من دخول معرض عمان الدولي السابع للكتاب في اكتوبر الفائت وقرر دعمه الكامل لاتحادي الناشرين الاردنيين والفلسطينيين لعرض مالديهم كرد على الحصار الثقافي الذي تحاوله اسرائيل ملتفتاً الى خطوة تخصيص جناح للاتحاد الفلسطيني من قبل دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة. واعلن عن اصدار دليل (جديد الناشرين العرب ) عن العام 1998 استكمالا لتجربة 1997 تشكل لجنة لتجهيزه نهاية السنة الجارية. وختم بيان التوصيات بالتوجه بالشكر والتقدير لدائرة الثقافة والاعلام في الشارقة على تعاونها المستمر مع اتحاد الناشرين العرب حيث التشاور على مدار العام لمتابعة كل ماله علاقة بتعزيز الثقة وانجاح دورات المعارض العربية وخصوصا معرض الشارقة وارسل تحية لصاحب السمو حاكم الشارقة على رعايته للنشاطات الثقافية المتميزة وتكريمه المستمر للناشرين العرب وتفهمه لمشاكل صناعة النشر العربية ودور الاتحاد في تكريس الرسالة الثقافية والحضارية للناشر العربي.

تعليقات

تعليقات