للنساء فقط

بخلاف ما هو معروف فإن النساء وليس الرجال هن أول من جال وتنقل عبر القارات وفقا لدراسة جديدة. فالنساء عبر التاريخ البشري لم يكتفين بإشعال الحطب والجلوس بجوار النار طلبا للدفء تاركات مهمة استكشاف وغزو العالم للرجال لكنهن كن أول من سافر ورحل منذ بدء الخليقة . فمعدلات هجرة النساء من قارة لأخرى فاقت معدلات هجرة الرجال بثمانية أضعاف. هذا هو ما خلصت له دراسة أجراها فريق من الباحثين من جامعتى هارفارد وستانفورد تم خلالها النظر إلى التفاوت عبر العالم لنوعين من الدى ان إيه تنقلهما النساء فقط الى جانب كروموزوم (واى) الذي يرثه الرجال من آبائهم. وكلا النوعين من جينات الدى ان إيه الانثوية يظهران في أشكال متعددة وكل شكل منها لابد وأن يكون قد تطور في مكان واحد. ولذا فإن دراسة مدى انتشار هذه الأشكال المختلفة يقيس درجة تنقل وحركة النساء عبر تاريخ البشرية كله. ويقول فريق الباحثين أن الأشكال المتفاوتة لكروموزوم (واى) تميل للتمركز اكثر من أشكال الدي ان إيه التي لا تورثها سوى النساء مما يعنى أن الرجال كانوا يميلون للبقاء في مواطنهم بينما تهاجر النساء لمسافات طويلة ناشرات معهن كل هذه الأشكال المتفاوتة من الدي إن إيه حول العالم. ومن نظرة أولى فإن نتائج هذه الدراسة تأتي مناقضة لقصص جنكيز خان وغيره من الغزاة الذين قادوا جيوشا من الرجال عبر مناطق شاسعة من العالم. لكن مارك ستونكيج استاذ علم الاجتماع بجامعة ولاية بنسلفانيا يرجح بأن تكون الهجرة الذكورية قد حدثت خلال الأعوام الألف الماضية. لكن عبر تاريخ البشرية كلها الذي يرجع لمائة ألف عام او اكثر فان نمطا مختلفا من الهجرة قد ساد. فقد كان الرجال يبحثون عن زوجات لهم خارج حدود قراهم ويجلبونهم للعيش معهم وكذلك حينما يرث الأبناء الاراضي من آبائهم تضطر شقيقاتهم البنات للانتقال الى مناطق اخرى بحثا عن ازواج لهن, وهو التفسير الوحيد المحتمل لهذا التنقل الواسع لجيناتهن.

تعليقات

تعليقات