إنسان الكهف تجريدي ويحب الجمال

إنسان العصر الحجري كان أكثر ذكاء مما كان المؤرخون يظنون, وذلك طبقا لما توصل إليه علماء الحفريات بعد اكتشافهم موقعا كان يستخدمه الصيادون منذ حوالى نصف مليون عام في شرق ألمانيا. وقد ساعدت دراستهم لهذا الموقع في تقديم صورة شاملة ودقيقة عن حضارة وحياة الانسان الحجري في قلب أوروبا والمناطق الاخرى . وقد أثريت هذه الدراسات بفضل الحفريات التي قام بها العلماء في منجم فحم بالقرب من مدينة شونينجن في جبال الهارتز بشمال ألمانيا. وتشير الدلائل إلى أن الانسان الحجري كان يفكر بطريقة تجريدية. فقد وجد العلماء عظاما للحيوانات بها بعض الخطوط والاشكال المنسقة, طبقا لما جاء في كتاب البروفيسور ديترش مانيا بعنوان الانسان الاول في أوروبا. ويقول الكتاب ان هذه الاشكال الفنية تهدف إلى ترك بعض الافكار والرموز للاجيال القادمة في شكل واضح للبصر. وقد تشهد هذه الاشكال الهندسية على قدرة الانسان الاول في المجال التجريدي. وتعتبر إحدى الاكتشافات المذهلة في شونينجن العثور على سبعة رماح مصنوعة من شجر الصنوبر. وقد تم تشكيلها على هيئة الابرة باستخدام حجر صوان. وتشير بقايا غنائم الصيد, خاصة الجياد المتوحشة, إلى أن الانسان البدائي كان يستطيع تنظيم الاعمال الجماعية والصيد مستخدما الاسلحة في زمن أقدم مما كان معتقدا. وقد عثر الباحثون على خرائط لبعض المناطق السكنية ومستوقدات وبعض الأدوات الزراعية والمعدات التي تدل على مهارة الاشخاص الذين كانوا يستخدمونها. وقد عاش الانسان الاول في إفريقيا منذ حوالى مليون ونصف مليون عام ثم بدأ في الانتشار في آسيا وأوروبا. ومنذ عامين اكتشف علماء الحفريات هيكلا عظميا للانسان يبلغ من العمر ثمانمائة ألف سنة بالقرب من برجوس في أسبانيا. وهذا هو أقدم ما عثر عليه من بقايا الانسان الاول في أوروبا. ويقول بروفيسور مانيا ان الانسان البدائي كان قادرا على تشكيل حضارته البسيطة, وقد ساعدته مهاراته على التكيف مع تغيرات البيئة من حوله وأيضا على اكتشاف أراض جديدة. وتتحدى مجلة علم الحفريات في ألمانيا الفكرة التقليدية التي حاصرت (الانسان النياندرتالي) الذي عاش في ذلك العصر, والذي تقول المجلة أنه استطاع بشكل مذهل التكيف مع ظروف الحياة الصعبة في أواخر العصور الجليدية, أي منذ مائة ألف عام. وذكرت المجلة اكتشافات عديدة تعطي صورة أوضح عن جسم الانسان النياندرتالى وأسلوب حياته وسلوكه الاجتماعي والتي أدت إلى تصحيح صورة الجنس البشري الاول فعادة ما يظهر الانسان الاول في صورة رجل أشعث متوحش ويلوح بهراوة ويأكل الجيفة ولحم البشر, إلا أن المقابر المنظمة تشير إلى أن الرجل النياندرتالى كانت له نظرة مستقبلية, كما تم العثور على بعض المجوهرات مما يدل على حبه للجمال.

تعليقات

تعليقات