يفتتحها حاكم الشارقة صباح اليوم: انطلاق الدورة 17 لمعرض الكتاب

يفتتح اليوم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الدورة السابعة عشرة لمعرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يستمر لغاية 14 نوفمبر الجاري بمركز اكسبو الشارقة . ويأتي هذا الحدث الثقافي الذي يعتبر دون شك من أبرز الفعاليات الثقافية والتنويرية التي تحتضنها الشارقة سنويا مبرزة فيه دور الكتاب وأهميته الكبرى في نشر الوعي والثقافة وخلق أرضية شعبية قادرة على الوقوف في وجه متغيرات هذا العالم الذي بات يقوم أساسا على العلم والمعرفة وعلى تعقيدات كثيرة لا تتعايش معها غير الأمم التي تتسلح بالمعلومة والثقافة. وعلى مدى الدورات السابقة لهذا المعرض عايشنا تطوراته والجهود المبذولة والتي تسعى للارتقاء بهذه التظاهرة والنهوض بها إلى مصاف الأحداث الثقافية الكبرى. وهذا الأمر تحقق باعتراف المنظمة العالمية للمعارض بدولية المعرض, وهذه الصفة الجديدة تمثل تتويجا منطقيا لكافة الجهود التي بذلت على مدى السنوات المنصرمة. ومع هذا اليوم تبدأ رحلة وخطوة جديدة لمعرض الكتاب الذي ينعقد مع احتفالات الشارقة باختيارها عاصمة ثقافية للعرب الأمر الذي يعطي هذه الدورة نكهة أخرى وخصوصية تتطلب من المنظمة ايجاد صياغات وتنويعات تتوازى مع هذه الصفة التي ستجعل الأعين مفتوحة تماما على عموم الأنشطة والأحداث والفعاليات وآلية سير المعرض بصورة عامة. وعلى ما يبدو ان الجهة المنظمة لم تغفل هذه الناحية ولذلك جاءت الأنشطة والندوات الثقافية المرافقة منوعة ومفتوحة على الناطقين باللغة العربية وغير العربية وذلك لخلق حيوية وعمومية على هذه الندوات ومن العناوين المطروحة في هذه الأنشطة, ندوة الأدب العربي صوت الأصالة واطلالة على القرن المقبل. اللقاء التداولي حول الكتاب والمعلوماتية, (الشرق والغرب ديناميكيات التفاعل الثقافي) , ( الندوة الإعلامية حول دور وسائل الإعلام العربية في استشراق صورة المستقبل) (محاضرة الأدب المغاربي بالفرنسية نعمة أم نقمة) بالاضافة إلى العديد من الأمسيات الشعرية والمعارض ومشاغل الأطفال الثقافية. وعموم هذه الندوات والمحاضرات سوف يحييها نخبة من المثقفين والإعلاميين العرب مثل الشاعر محمد الطوبي من المغرب, د. بوزيد حرز الله (الجزائر, د. علي جعفر العلاق (العراق) ناصر الظاهري (الامارات) , طلال سلمان (لبنان) ميشيل كيلو (سوريا) , واسيني الأعرج (الجزائر) اضافة إلى ضيوف الشرف الشاعر فاروق شوشة, د. سمير سرحان نائب وزير الثقافة رئيس مجلس ادارة الهيئة المصرية العامة للكتاب, د.محمد غانم الرميحي الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون (الكويت) ونخبة كبيرة من الناشرين وأصحاب الدور العربية والغربية. وفيما يتعلق بالمشاركات في هذه الدورة فقد تجاوزت 627 دار نشر, تمثل 50 دولة تحمل معها ما يزيد عن 83 ألف عنوان في عموم المجالات الثقافية والعلمية والابداعية ولعل ارتفاع نسبة المشاركات المحلية في هذه الدورة والتي زادت عن 74 مشاركة يعطي دلالات عديدة على الدور الذي يلعبه على هذا المعرض في افساح المجال أمام الكتاب المحلي بالانتشار والحضور بصورة فاعلة. وإلى جانب ذلك قامت اللجنة المنظمة ببرمجة فهرسة للكتب العربية على مدمجات رقمية حتى تسهل عملية الوصول إليها ووقوف المؤسسات البحثية على مضامينها أنجزت 200 قرص رقمي وستفتح خدمة الحاسب الآلي لعموم زوار هذا المعرض. وعموما اليوم هو بداية غرس الشارقة الثقافي المنتظر الذي يعلن حضور الثقافة والعلم في هذا الزمن الغريب والمظلم. متابعة: حازم سليمان- رندة العزير

تعليقات

تعليقات