بناءً على توجيهات محمد بن راشد: إنشاء أكبر حوض للأحياء المائية في الشرق الأوسط بدبي

تقوم اليوم الثلاثاء سفينة جمعية الامارات للغوص (كيفان)برحلتها السنوية التاريخية لعام ,1998الى مغاصات اللؤلؤ بالدولة , صرح بذلك الحاج فرج بن بطي المحيربي رئيس مجلس ادارة جمعية الامارات للغوص خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء امس الاول على ظهر السفينة (كيفان) , حضره اعضاء مجلس ادارة جمعية الامارات للغوص وعدد من الصحفيين. وقال رئيس مجلس ادارة الجمعية خلال المؤتمر الصحفي ان جمعية الامارات تسير ثلاث رحلات سنويا لدراسة مغاصات اللؤلؤ المعروفة بالدولة والاطلاع على التغيرات التي تطرأ عليها, وبالطبع سوف أقوم بقيادة هذه الرحلات والتي عادة ما تتم قبل موسم الغوص, وتكون هذه الرحلات في شهر اكتوبر ويتم زيارة المناطق الغربية, بالاضافة الى رحلة استكشافية في شهر ديسمبر تزور فيها السفينة المناطق الشرقية للدولة, وهناك رحلة في شهر فبراير. وأضاف الحاج فرج بن بطي المحيربي, الرحلة سوف تبدأ في الاسبوع المقبل ولمدة ثلاثة أيام ويتم فيها التعرف على أحوال المياه, وقياس درجة الحرارة فيها, وهل هي مناسبة للغوص, وبالطبع لا يستطيع احد معرفة ذلك الا اذا كان خبيرا في الغوص, ومن خلال هذه الرحلة يتم زيارة منطقة قريبة من دبي. واضاف المحيربي: سيشاركني هذه الرحلة بعض أعضاء جمعية الامارات للغوص, وعدد من كبار السن للاستفادة من خبراتهم في تحديد المغاصات, وعدد من الشباب لمعرفة هذه الرياضة. وقال فرج بن بطي المحيربي: عندما نعود من هذه الرحلة بأذن الله, هناك رحلة اخرى ولكن مدتها أطول تبعد عن دبي مسافة 380 ميلا وهي حدود الدولة مع دولة قطر, وتستمر شهرا كاملا وستنطلق هذه الرحلة في الخامس من أكتوبر المقبل. وقال جمال عبد الله بوهناد الأمين العام لجمعية الامارات للغوص خلال المؤتمر الصحفي: عندنا الموسم ينقسم الى مرحلتين, المرحلة الأولى تبدأ في أول يوليو والرحلة الثانية تبدأ ما بعد الصيف, وهذه الرحلة يتم فيها زيارة أماكن الغوص والكشف عن المغاصات, هل ستكون في حالة جيدة, ام لا؟ وأضاف: (ان النوخذة أمثال الحاج فرج بن بطي لابد أن يتأكد من الحالة الموجودة بالضبط وبالتالي يتخذ قراره بالرحلة, وبناءً على هذا القرار يتم البحث عن أماكن جديدة اخرى او يتم زيارة المكان مرة اخرى. وبعد مرور فترة الصيف تبدأ الجمعية نشاطها برحلة استكشافية قبل موسم الغوص للكشف عن نوعية المحار وحالة البحر. وعن الخطط المستقبلية لجمعية الامارات للغوص, قال الأمين العام للجمعية: نحاول الآن ان نعطي للجمعية صفة فنية اكثر مما كانت عليه من قبل, من خلال استقطاب (سيماس) وهي المنظمة العالمية للغوص, وتدريب مجموعة كبيرة من الشباب المواطنين كمدربي غوص على نظام (سيماس) , وهناك خطوة مهمة ورئيسة وهي تعريب الكتب والنظم المتعلقة بنظام الغوص, وذلك للتسهيل على الشباب والمهتمين بالغوص. وأضاف الأمين العام لجمعية الامارات للغوص: منذ انشاء فريق الغوص منذ سنتين والقرية في شبه ركود تام, فقمنا بجلب مراكز غوص لتعليم الغوص الحديث, وقد تم بالفعل توقيع عقود أربعة مراكز للتدريب والتعليم في القرية, وبناءً على أوامر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع سيتم بناء اكبر حوض للاحياء المائية في منطقة الشرق الاوسط, وسيتم الانتهاء منه خلال ثمانية أشهر وسيكون مقره في قرية دبي للغوص, وبهذا نكون قد أرتقينا بالجمعية الى مجال العالمية, بالاضافة الى ايجاد وسيلة ربط بين جمعية الامارات للغوص. ودول مجلس التعاون الخليجي في مجال هذه الرياضة لانها تعتبر رياضة الآباء والأجداد, ومؤخرا استقطبت وزارة الشباب والرياضة وفودا من دول مجلس التعاون للتعرف على الجمعية. كتب - فهمي عبدالعزيز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات