هل يأخذ مكانه الى جانب دمشق وقرطاج والقاهرة؟اليوم انطلاق الدورة الــ14لمهرجان الاسكندرية السينمائي الدولي

هل وصل مهرجان الاسكندرية السينمائي(الدولي)الى شاطىء الاستقرار والامان, هل اكد تواجده على ساحة مهرجانات السينما في عالمنا العربي الى جانب (دمشق)و(قرطاج)و(القاهرة)هل هو مهرجان إقليمي لدول البحر الابيض المتوسط ام دولي ؟ اكثر من سؤال يبرز مع دورته الرابعة عشرة التي تبدأ اليوم الاربعاء. بدايات مهرجان الاسكندرية كانت ذات هوية بحر متوسطية ثم ادخلت الهوية الدولية عن طريق مسابقة خاصة للافلام الاولى للمخرجين الجدد. ستناقش هذه الدورة الجديدة هل يعود المهرجان الى صفته الاولى البحر متوسطية ام يظل بالصفة الدولية قد يأتي الحسم في نهاية المهرجان. التنظيم من اهم دعائم نجاح اي مهرجان... وبسبب قصر ذات اليد اقتصرت السلطة التنظيمية في يد قيادي واحد اساسا... اما الدورة الجديدة فتشهد للمرة الاولى لجنة تنظيمية وان لم تكن متفرغة فقد قامت بمسؤولياتها في وقت قصير حيث لم يبدأ الاعداد للدورة الجديدة الا منذ اربعة او خمسة شهور واستعانت اللجنة المنظمة وهي برئاسة كاتب السيناريو مصطفى محرم ــ بالصحافي الشاب عصام زكريا والصحافية الشابة هالة لطفي كما كان من حسن حظ اللجنة توفيقها بالاستعانة بالسيدة ماري انطوانيت وهي مسؤولة المهرجانات الدولية بالمركز القومي للسينما التي كانت قد عاونت مهرجان القاهرة في دوراته الاولى. وتبقى مشكلة بلا حل في الدورة الجديدة.. التباعد بين جمهور الاسكندرية الحقيقي والمهرجان وأسباب نجاح الدورة الاولى 1979 تقارب وتفاعل بين المهرجان بافلامه ونجومه وبين الجمهور السكندري.. الذي عرف عنه حسن تذوقه السينمائي لكن اقامة المهرجان وضيوفه وعروض المسابقة في فندق بعيد يجعل المهرجان في شبه منفى عن جمهوره الحقيقي اضافة الى سوء العرض في قاعة معدة للحفلات والافراح! السينما العربية اخذ على دورة مهرجان الاسكندرية 97 عدم الاهتمام بالسينما العربية... هذا المأخذ يجد تصحيحه الايجابي في الدورة الجديدة باستضافة (السينما السورية) افلاما ومخرجين ونقادا... السينما السورية هي لؤلؤة الدورة الرابعة عشرة حيث وفق رئيس المهرجان الناقد رؤوف توفيق بالاتفاق مع مروان حداد رئيس مؤسسة السينما السورية على دعوة نماذج طيبة من الافلام السورية (اه يا بحر) اخراج محمد شاهين عن قصة حنا مينا, (احلام مدينة) اخراج محمد ملص, رسائل شفاهية اخراج عبد اللطيف عبد الحميد, (الكومبارس) اخراج نبيل المالح, (الترحال) , اخراج ريمون بطرس وستقام ندوة عن الاتجاه القومي في السينما العربية يديرها المخرج والباحث السينمائي هاشم النحاس ويحضرها مروان حداد رئيس مؤسسة السينما السورية والمخرج ريمون بطرس والناقد بندر عبد الحميد والمخرج عبد اللطيف عبد الحميد الذي يشترك في لجنة التحكيم والمخرج محمد كامل القليوبي والناقد ابراهيم الدسوقي والدكتور شوقي علي محمد وقد تطرح قضية الانتاج العربي المشترك وهذا ما ناقشه وزير الثقافة المصري حينما حضر دورة سابقة بمهرجان دمشق بحضور وزيرة الثقافة السورية وعدد غير قليل من السينمائيين العرب وقد سبق ان اقام مهرجان الاسكندرية في دورة سابقة بانوراما محدودة للسينما التونسية تحت مجموعة افلام ودعى المخرج عبد اللطيف بن عمار ولكنها لم تحظ بندوة او اي لقاء! تبرز المشاركة العربية من خلال الفيلم التونسي (الرديف 54) لعلي العبيدي والمغربي (اوشتام) لاسماعيل مجد, وفي اللحظات الاخيرة يتم الاعتذار عن عدم مشاركة فيلم (نساء.. ونساء) لمحمد الشرابي وفي اكثر من دورة يعلن عن مشاركة الفيلم العراقي 100% لخيرية المنصور, وفي كل مرة يتعذر حضور الفيلم الى جانب انها نسخة غير جيدة! ويمكن هنا اضافة فيلم (عسل ورماد) فهو لمخرجة عربية ــ مصرية الاب تقيم في سويسرا نادية فارس, والانتاج تونسي ــ سويسري يشترك فيه ممثلون تونسيون امل الهديل, سامية مزالي, لاراشواشي, ناجي ناجح, فلماذا يدرج كإنتاج سويسري؟! الافلام الاجنبية في المسابقة الدولية او البرنامج الاعلامي بداية من فيلم الافتتاح الفرنسي (حياة الملائكة الذي نالت بطلتاه الواز بوشيه دناتاشا رينيه جائزة احسن ممثلة مناصفة في مهرجان الاخير فيلم رفيق مليىء بالاحاسيس حول علاقة صداقة بين شخصين مختلفي الطباع. طيور السجن وفي المسابقة الدولية للفيلم الاول الفيلم الايطالي (طيور السجن) اخرج وتأليف وانتاج جيانا ماريا جابريللي التي تشترك ايضا في البطولة معها الممثلة الفرنسية آن جيراردو وهو فيلم يستحق وقفه قصيرة لاهميته حيث يتناول الوضع السياسي والاجتماعي المعاصر في ايطاليا من خلال شخصية السندر الباني المرأة الشابة التي تخرج من سجن باحدى ضواحي مدينة ميلانو حيث قضت سبع سنوات في قضية تهريب مخدرات ويتيح لها تشريع جديد ان تقضي السنوات الثلاثة الباقية من الحكم خارج السجن تحت المراقبة عليها ان تعود كل مساء الساعة العاشرة الى سجن في ميلانو تأمل بشخصيتها الانفتاحية المتفائلة القوية ان تتغلب على الظروف المعوقة لتحقيق سعادتها وحريتها اول يوم في الحرية تشعر بسعادة غامرة وهي تسير طليقة في الشارع وتلتقي بالناس الذين لايعرفون ماضيها.. لكن هذه الفرحة الغامرة سرعان ما تنطفىء امام تقابله من احباط ومرارة من جانب اكثر من واحد اولهم شقيقها الذي لم يغفر لها انه سجن حيث كان شريكها في الجريمة, اخرون ابدوا لها مشاعر العداوة منهم من حاول استدراجها الى العودة الى تهريب المخدرات بالاغراء والوعيد الوحيدة التي وقفت معها هي والدتها لارا, الممثلة آن جيراردور امرأة قوية تحاول اعادة شمل الاسرة المشتتة صديقها السابق يتركها لايريد ان يواجه الحقيقة علاقتها حائرة مع زميل لها في السجن من عناصر الارهاب كيف تقاوم الاغراءات... ان تبقى حرة خارج السجن كابوس يلاحقها وجد بعض النقاد الايطاليين في الفيلم تجسيدا للحالة السياسية القلقة في ايطاليا في الثمانينات... وان البطلة رمز لكل مواطن ايطالي يسعى لتحقيق سعادته رغم الظروف القاسية المحيطة وادان هؤلاء النقاد موقف الرأي العام, الصحافة المتميزة من هؤلاء الذين يحاولون بعد خروجهم من السجن ان يعودوا للحياة الطبيعية... وقد قدم الفيلم شخصية اخرى ماريانا الارهابية التي وجدت ان العنف هو الطريق الوحيد لتحقيق الاهداف السياسية ووجدت ايضا نفسها في موقف مشابه للبطلة في الحيرة والمرارة من موقف المجتمع. فيلم شيق يتميز بالايقاع السريع.. وتصوير المشاعر بين القسوة والحنان.. وأداء قوي للممثلة الرئيسية وهي نفسها المخرجة الكاتبة المنتجة جيانا ماريا جابريللي التي عملت ممثلة في مسرحيات كثيرة بعد دراستها لفن التمثيل في معهد ستراسبرج بنيويورك ثم ستوديو الممثل كما درست الكتابة والاخراج. الفيلم السلوفاكي (معسكر الساقطات) اخراج لاكو هالاما في موجة ادانة فترة الحكم الشمولي الستالينية في تشيكوسلوفاكيا, يصور معسكرا للساقطات والسجناء السياسيين بين قهر السلطة ومحاولة اعادة التأهيل, وقسوة الظروف من اسبانيا فيلم (اسمي سارة) اخراج دولدريس باياز... مشكلة امرأة تواجه الاربعين من عمرها وتعيش معها ابنتها.... من البرتغال (القدر المتأرجح) اخراج فرناندو فيندريل لاعب كرة سابق يحاول استعادة مجدة بتدريب اشبال الفريق. ومن المجر فيلم (حكاية غجرية) اخراج بيتس جيونجوس.. رجل غجري عجوز حكيم وبناته الثلاث... من المانيا (هدية جيشه) اخراج والبورج فون والديفلر... تحليل نفساني لامرأة قتلت 15 شخصا رغم انها معروفة بالرقة!. ومن بلجكيا فيلم (الحفلة التنكرية لجوليان فريبوس عن جرائم قتل غريبة.. من الطريف ان عددا من مخرجي الافلام الاجنبية من النساء لعلها فرصة للحديث عن سينما المرأة اذا دعيت المخرجات الى المهرجان. لجنة التحكيم السينمائي احمد الحضري, وقد حلت الناقدة خيرية البشلاوة محل نبيلة عبيد التي اعتذرت لانشغالها في تصوير الفيلم الجديد ليوسف شاهين والمخرج السوري عبداللطيف عبد الحميد, والمخرجة اليونانية انجليكا انطونيو والمخرج التركي مدير مهرجان ازمير اوجوز مال والمنتج الفرنسي جاك لوجلو وقد سبق اعتذار الناقد التشيكي بافيل مالدنيك. الصورة النهائية لمشاركة الافلام المصرية بعد اعتذارات عديدة فيلم (كلام في الممنوعة) اخراج عمر عبدالعزيز للمسابقة الدولية, وفيلم (ارض ارض) لاسماعيل مراد و (لماضة) لمحمد عبدالعزيز لمسابقة الافلام المصرية اضافة الى فيلم الحرب العائلية الثالثة لحسن ابراهيم من انتاج التلفزيون. يكرم اسم الفنان الراحل فريد شوقي والممثلة نبيلة عبيد والمخرج حسين كمال والموسيقار كمال الطويل والمطربة صباح التي ستحي حفل الختام ويكرم الشاعر الاسباني الاندلسي لوركا بعرض فيلمين (بيت برنارد البا) و (الشرفة) وتساءل البعض لماذا لم يكرم ابن الاسكندرية توفيق الحكيم وهناك اكثر من فيلم من مسرحياته. القاهرة ــ فوزي سليمان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات