ختام مضحك لمهرجان كان السينمائي الدولي: مخرج إيطالي لم يصدق فوزه بالجائزة الكبرى وظل يقبل حذاء رئيس لجنة التحكيم

اضحك المخرج الايطالي روبرتو بنيتي جمهور حفلة الختام في مهرجان كان الــ 51 مساء امس الاول إذ جثا على ركبتيه امام رئيس لجنة التحكيم المخرج الامريكي مارتن سكورسيزي وقبّل حذاءه تعبيرا عن فرحته بالفوز بالجائزة الكبرى للجنة التحكيم عن فيلمه (الحياة حلوة) . فما ان سمع اسمه حتى قفز المخرج والممثل الايطالي على خشبة مسرح قاعة لوي لوميير في قصر المهرجان حيث وزعت الجوائز وجثا امام سكورسيزي ثم بدأ يقبل حذاء المخرج الامريكي الذي حاول دون جدوى ردعه وقد احمرت وجنتاه احراجا. بعدها انتقل بنيتي الى اعضاء لجنة التحكيم الآخرين, ونصفهم تقريبا من النساء, وقبل كل واحد منهم. وقال بالفرنسية (شكرا, شكرا, لا اجد الكلام لاعبر لكم كم احبكم) . ثم صرخ (لقد ربحت السعفة الذهبية) قبل ان ينظر مندهشا الى جائزته (جائزة لجنة التحكيم الكبرى) قائلا (ما هذا؟) . بعدها اعتمد بنيتي لهجة جدية واهدى جائزة فيلمه الذي تدور احداثه في معسكرات الاعتقال النازية الى (الذين ما عادوا هنا, الى الذين غابوا ليفهمونا ما هي الحرية وما هي الحياة) . وقد اعجب الجمهور بهذا العرض ووقف مرتين مصفقا بحرارة للمخرج الايطالي. وقد منحت السعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي الدولى الحادى والخمسين (بالاجماع) الى المخرج اليوناني ثيو انجيلوبولوس عن فيلمه (الخلود ويوم) الذي يقوم ببطولته الممثل الالماني برونو جانز. وقد حصل انجيلوبولوس بذلك للمرة الاولى على اولى جوائز المهرجان الذي شارك فيه مرارا. وسبق له ان حصل في العام 1995 على جائزة لجنة التحكيم الكبرى عن فيلمه (نظرة اوليس) . و(الخلود ويوم) هو الفيلم الحادي عشر لانجيلوبولوس البالغ من العمر 62 عاما والذي تلقى دروسه السينمائية في فرنسا. ومنحت جائزة لجنة التحكيم الكبرى الى فيلم (الحياة حلوة) للايطالي روبرتو بنيتي الذي صفق له الجمهور بحرارة في قاعة لوي لوميير في قصر المهرجان حيث اعلنت الجوائز, في ختام الدورة الــ51 التي بدأت في 13 مايو الجاري. وكانت جائزة (الكاميرا الذهبية) التي تمنح لافضل اول فيلم يعرض في اي من برامج المهرجان من نصيب الفيلم الامريكي (سلام) لمارك ليفين. ويروي الفيلم المصور باسلوب السينما الواقعية الملتزمة سياسيا والتي برزت في الولايات المتحدة في السبعينات قصة سجين تدفعه مساعدة اجتماعية الى تطوير مواهبه الفنية من خلال الــ (سلام) , وهو فن رواية قصص بصورة شعرية وعلى وقع الموسيقى. وتقاسمت الممثلتان الفرنسيتان ايلودي بوشيه وناتاشا رينييه بطلتا فيلم (حياة الملائكة في الاحلام) للفرنسي اريك زونكا جائزة التمثيل النسائي. وهما في الفيلم شابتان تلتقيان صدفة في شمال فرنسا, احداهما مغامرة اختارت حياة التشرد والثانية منغلقة وساذجة. وحصل الاسكتلندي بيتر مولان على جائزة التمثيل للرجال عن دوره في فيلم (ماي نيم ايز جو) (اسمي جو) للبريطاني كين لوتش. ومنح البريطاني جون بورمان جائزة الاخراج عن فيلمه (الجنرال) . وكان بورمان قد حصل على الجائزة ذاتها قبل 28 عاما عن فيلمه (ليو ذا لاست) (ليو الاخير). ويروي (الجنرال) قصة مارتن كاهيل الحقيقية, وهو رجل عصابة كان على علاقة بالجيش الجمهوري الايرلندي قتله هذا التنظيم السري لاحقا لانه حاول اتخاذ قرارات مستقلة. واهدى بورمان جائزته الى الايرلنديين مشيدا بالاستفتاء الذي جرى يوم الجمعة الماضي حول اتفاق السلام في ايرلندا الشمالية. وهو يقيم منذ سنوات عدة في ايرلندا. ومنحت جائزة لجنة التحكيم الخاصة بالتساوي الى (لا كلاس دو نيج) (صف الثلج) للفرنسي كلود ميلر والى (فيستن) (وليمة) للدنماركي توماس فينتربيرج. وفي الاول قصة فتى يسعى بفضل رحلة الى الثلج الى التخلص من حياة عائلية منغلقة. وفي الثاني انتقاد لاذع للمجتمع وللقيم العائلية المزعومة من خلال قصة مأدبة عشاء تنفجر خلالها سلسلة من الفضائح العائلية. وحصل المخرج الامريكي الشاب هال هارتلي على جائزة افضل سيناريو عن فيلمه (هنري فول) , قصة ملاك يحول عامل تنظيفات الى اديب ذائع الصيت يفوز بجائزة نوبل, اراد من خلالها المخرج, على حد قوله, (اظهار الخط الدقيق الفاصل بين العبقرية والحماقة) . وتعتبر الجائزة التي منحت لميلر المفاجأة الوحيدة في نتائج المهرجان التي جاءت في شكل عام متطابقة مع التوقعات. وقد رأس المخرج الامريكي مارتن سكورسيزي لجنة التحكيم التي ضمت الممثلات الفرنسية كيارا ماستروياني والسويدية لينا اولين والامريكتين واينونا رايدر وسيجورني ويفر والروائية الكوبية زويي فالديز اضافة الى المخرجين الصيني شين كايجي والفرنسي آلان كورنو والبريطاني مايكل وينتربوتوم والمغني الفرنسي ام سي سولار. وفيما يلي اللائحة الكاملة للفائزين بجوائز مهرجان كان : - السعفة الذهبية: (الخلود ويوم) لثيو انجيلوبولوس (اليونان). - جائزة لجنة التحكيم الكبرى: (الحياة حلوة) لروبرتو بنيتي (ايطاليا). - جائزة التمثيل النسائي بالتساوي: ايلودي بوشيه وناتاشا رينييه عن دورهما في فيلم (حياة الملائكة في الاحلام) لاريك زونكا (فرنسا). - جائزة التمثيل للرجال: بيتر مولان عن فيلم (اسمي جو) لكين لوتش (بريطانيا). - جائزة الاخراج: جون بورمان عن فيلمه (الجنرال) (بريطانيا). - جائزة السيناريو: هال هارتلي عن فيلمه (هنري فول ((الولايات المتحدة). - جائزة لجنة التحكيم الخاصة بالتساوي: (صف الثلج) لكلود ميلر (فرنسا) و(فيستن) (وليمة) للدنماركي توماس فينتربيرج. - جائزة المساهمة الفنية: تود هاينز. - الكاميرا الذهبية: (سلام) لمارك ليفين (الولايات المتحدة). - الجائزة الفنية الكبرى: فيتوريو ستورارو مدير التصوير في فيلم (تانجو) لكارلوس ساورا. - السعفة الذهبية للفيلم القصير: كزافييه جيانولي عن فيلم (المقابلة) (فرنسا). - جائزة لجنة التحكيم للفيلم القصير: (هورس شو) (بريطانيا) و(جازمان) (بريطانيا).

تعليقات

تعليقات