عندما يلتقي الصغار تتفجر ينابيع المحبة: لقطات مشهدية من أيام قمة الطفولة الخامسة بباريس

منذ بداية البشرية التي استطعنا التأريخ لها فشلت في الالتفاف تحت تسميتها كسرا للحواجز التي تنزرع بين الشعوب بتبديل المعاني والمفردات وانغرست مفاهيم التفرقة والحدود بين الشرق والغرب وبين الشمال والجنوب ولم تنجح فكرة (العولمة) في تقريب الانسان من اخيه بقدر ما ابعدته نحو خصوصيته ارتباطا ضروريا للبقاء. ولم تتعب محاولات الحوار والتواصل فحصدت صيغا مغايرة للسائد لكنها هوت احيانا بين تلك الحواجز مهملة كل الشعارات التي تباهت بها. ليس من قبيل الصدفة ان الاطفال هم الاقدر على ملامسة هذا الحوار بمعناه الواقعي هنا تكمن اهمية فكرة (قمة الطفولة) التي تقيمها في يورو ديزني بالعاصمة الفرنسية منظمة اليونيسكو بالتعاون مع مجلات ديزني وسجلت رقمها الخامس من الرابع حتى الثامن من مايو الحالي لعل ما يميزها ذلك الاجتماع مع مدير عام اليونيسكو فيديركو مايور الذي اعلن عن سعي المنظمة الدائم لتأمين التعليم والتربية لجميع اطفال العالم دون استثناء كذلك الرسائل التي وجهتها شخصيات سياسية وعالمية مثل زوجة الرئيس الامريكي هيلاري كلينتون ورئيس وزراء ايطاليا والرئيس التركي سليمان ديميريل. ذكريات فوتوجرافية وبرغم جدية (القمة) بالمنظور الاعلامي والتنظيمي وجد الاطفال وعددهم 600 بينهم 17 طفلا عربيا فقط الراحة في الانشطة الترفيهية والسياحية حيث ندر خلو ايديهم من الكاميرات الفوتوجرافية رغبة في الاحتفاظ بلحظات اكدوا تأثيرها على حياتهم وتوقعوها ذكريات جميلة تترسخ في اذهانهم. صغار وكبار - لم تتعد ايام القمة اربعا لكنها اثقلت كاهل مرافقي الوفود فتنفسوا الصعداء مع ركوبهم باصات العودة الى مطار شارل ديجول قاصدين دولهم فهل قمة الصغار حقا اصعب من قمم الكبار؟ لن ننسى في هذا الاطار ذكر قناة ديزني العربية وطيران الامارات. ختام بالعناوين - مع بداية الحفل الختامي الذي اقيم في متحف اللوفر سارعت الاقلام الى كتابة العناوين وعبارات الصداقة لان الاطفال اكدوا على استمرارية المراسلة فيما بينهم قد يلتزمون ربما او يرمون اوراقهم في سلة النسيان. زحمة ونوم - لأن الزحمة وسمت مشاريع القمة واتعبت المشاركين احيانا كثر مشهد النائمين على مقاعد المترو وفي رحلات الذهاب والاياب على حد سواء. لغة واشارات - موقع الحدث كان فرنسا غير ان اللغة كانت انجليزية والحضور عالمي عجزت وسائل التعبير الشفوي احيانا عن ابراز التواصل فكانت الاشارة اللغة الانسانية الاكثر عفوية التي لجأ اليها الاطفال او اعتمدوا على المترجم الوسيط. سفر على الاقدام - اطرف ما في اليوم الثاني الذي شهد ورش عمل متنوعة تلك الرحلة عبر العالم التي قام بها الاطفال سفرا على الاقدام من ركن الى ركن ختموا فيه جوازات سفرهم ولم يعترفوا بوسائل النقل وتعقيدات الاوراق الرسمية واروقة المطارات وحقائب المسافرين. مرجعية الطفولة - متعة القمة في تخطي حواجز المسافات واللغات وحتى الصفات الاجتماعية فالمرجعية الاساسية للطفولة وابداعاتها واحلامها ولم تستثن من الحالة الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع فاقتعدت الارض مع الآخرين رسمت مثلهم وقاسمتهم الطعام وتبادلت معهم الحديث وعبرت عن طفولتها وحريتها. ملف معلوماتي - استمتع الاطفال بفعاليات القمة وحصلوا على ملف وزعته منظمة اليونيسكو وديزني تضمن شروحات مبسطة عن كيفية تحقيق فكرة (النمو) وتطبيقاتها بالغذاء والرياضة والتعليم والصداقة وحقوق الطفل اضافة الى معلومات عن البلدان ومساحاتها وعدد سكانها والعواصم وعملاتها ولغاتها واخرى عن الجسم والتغذية وحقوق الطفل كما اقرتها اليونيسكو وموضوعات اخرى. كتبت - رندة العزير

تعليقات

تعليقات