البطاطس تكسب الجسم مناعة ضد الاسهال

هل تحب البطاطس اذن لن تصاب بالاسهال. يقول باحثون ان (البطاطس) النيئة التي تعالج بالهندسة الوراثية ربما تقدم أول لقاح قابل للاكل يكسب الانسان مناعة ضد سلالة من بكتريا (ايي كولي) المسببة للاسهال. أوردت التجربة مجلة نيتشر ميدسين في عدد الشهر المقبل وقالت انها لا تزال في المراحل الاولى بيد انها أول اكتشاف بان الطعوم النباتية يمكن ان تنجح في الانسان . وقال تاكيشي أراكاوا ووليام لانجريدج عالما البيولوجيا الجزيئية بجامعة لوما ليندا في كاليفورنيا (مثل هذا الاكتشاف يدفع بالطعوم النباتية خطوة الى الامام نحو استخدامها لوقاية الانسان من الامراض الجرثومية) . كما وجد تشارلز أمتزن وزملاؤه بمعهد بويس لابحاث النبات بجامعة كورنل انه يمكن معالجة البطاطس بالهندسة الوراثية لانتاج عنصر سام (توكسين) تفرزه سلالة من بكتريا ايي كولي التي تسبب الاسهال. وهذا النوع من البروتين هو كل ما يحتاجه الجسم للتعرف على المعتدي ومهاجمته0 وعندما اطعم باحثون بجامعة تولين فئرانا بهذه البطاطس اظهرت استجابة مناعية قوية. وسارت الدكتورة كارول تاكت وزملاؤها في جامعة ماريلاند خطوة الى الامام وأجروا تجربة على الانسان, أكل 11 متطوعا بصحة جيدة قضمات من بطاطس نيئة معالجة وراثيا وثلاثة أخرون أكلوا بطاطس عادية نيئة. واتضح ان عشرة من المتطوعين الذين أكلوا النوع الاول اكتسبوا مناعة وارتفع معدل الجسيمات المضادة في دمائهم بينما لم تكتسب العينة الثانية أي مناعة. وقال الدكتور أنتوني فاوسي من المعهد الوطني للحساسية والامراض الجرثومية الذي أشرف على التجربة (تقدم الطعوم القابلة للاكل امكانيات مثيرة لتخفيض ملموس في الاصابة بأمراض مثل التهاب الكبد الوبائي والاسهال خاصة في العالم النامي حيث كثيرا ما يشكل تخزين واستخدام الطعوم مشاكل كبيرة) . وفي فبراير الماضي أفاد لانجريدج انه عالج بطاطس وراثيا لانتاج مكونات مضادة للكوليرا لم تتأثر بالطهي.

تعليقات

تعليقات