الليدر- أحدث جهاز للتعرف على المطبات الهوائية

توصل المهندسون في وكالة الفضاء الامريكية (ناسا) بنجاح الى تقنية جديدة للتعرف على المطبات الهوائية قبل فترة من اصطدام الطائرة بها وبما يكفي للطلب من الركاب تثبيت حزام المقعد. وتلك المطبات غالبا ما يفاجأ بها قائد الطائرة, فهي غير مرئية للرادار, ومن الصعب توقعها, وتؤدي الى اصابة الركاب بالرعب وفي أحيان كثيرة تؤدي للموت . وفي عام 1997 توفي راكب واصيب 100 آخرون نتيجة أجواء مضطربة واجهتها طائرة امريكية فوق المحيط الهادي. ومع ذلك, يرى الخبراء انه يمكن تجنب الاصابات الخطيرة بتثبيت الأحزمة. وطور الباحثون في قسم ابحاث الطيران التابع لناسا جهازا جديدا للتعرف على المطبات الهوائية يقوم على فكرة (الليدر) او الرادار الليزر. فنبضات الليزر تندفع في مقدمة الطائرات ثم تعكسها مرة اخرى المواد الموجودة بالهواء. فهذه التقنية تعتمد على ما يعرف باسم (ظاهرة دوبلر) . فالطول الموجي للضوء يتغير تبعا للسرعة التي تقترب بها المواد الموجودة بالجو من الطائرة. وفي الهواء المعتدل, تساوي السرعة, السرعة الهوائية للطائرة, ولكن مع تأرجح ودوران المواد في الهواء المضطرب, فان السرعة تزيد او تنقص بشكل سريع, ويتوقف معدل التغيير في السرعة على حدة المطب الهوائي. وفي سلسلة من التجارب على طائرة بحثية جرت الشهر الماضي في منطقة مضطربة الأجواء في كولورادو, نجح الليدر في التعرف على منطقة الاضطرابات الجوية قبل مسافة تبعد عن الطائرة بما يتراوح من 3 الى 8 كيلو مترات. لندن ـ البيان

تعليقات

تعليقات