المياه الذكية) ... سلاح البصمة النادرة لضبط اللصوص)

في محاولة لكسب المعركة ضد لصوص المحلات واللوحات الفنية وأجهزة الكمبيوتر فضلاً عن هؤلاء المتخصصين في سرقة وتعذيب حيوان نادر مثل الغرير (حيوان ثديي قصير القوائم) توصلت الأبحاث البريطانية الى سلاح جديد أطلقت عليه اسم (المياه الذكية) . وتقوم فكرة السلاح الذي اختبرته الشرطة البريطانية على تمييز الغرير بالمياه الذكية وهي عبارة عن محلول غير مرئي ذي بصمة كيميائية فريدة. وعن طريق تلك الخصائص النادرة للمياه الذكية تستطيع الشرطة الربط بين المشتبه فيهم وكلابهم وبين الجريمة. ويقول استيف أندرسون المفتش بشرطة ويست ميدلانز انه بهذه الطريقة يمكن التعرف على أي شخص اقترب من أي شيء جرى تمييزه بوضع المياه الذكية عليه. وقد أظهرت تلك العلامة غير المرئية نجاحاً في ردع جرائم أخرى. فالمحلات التي عرفت بأنها قد رشت عليها المياه الذكية شهدت تناقصاً كبيراً في محاولات سرقتها, كما أن المياه الذكية وسيلة فعالة كذلك في منع سرقة الأشياء السهلة بالنسبة للصوص مثل تلك المحمولة كالكمبيوتر أو اللوحات الفنية والتي سيكون من المستحيل بيعها اذا كانت قد وضعت عليه المياه الذكية. ويذكر ان سرقة وتعذيب حيوان الغرير والتي تتم عن طريق استخدام كلاب تحاصر الغرير في حفرته أصبحت غير شرعية في بريطانيا منذ عام 1981. وبالرغم من تناقص سرقة الغرير منذ ذلك الحين الا ان هناك عصابات تعمل في المناطق النائية التي تحتاج لوقت طويل حتى تصل الشرطة اليها. ومن هنا ظهرت فكرة المياه الذكية التي طورتها شركة (إسمارت ووتر أوروبا) البريطانية والتي من خلالها يتم تمييز كل الحيوانات بهذا المحلول للتعرف على سارقيها. لندن ــ البيان

تعليقات

تعليقات