التوتر يؤدي إلى ضمور منطقة الذاكرة في الدماغ

أفادت دراسة جديدة أجريت تحت اشراف مجموعة من الباحثين في جامعة ماكجيل في مونتريال ان الارتفاع المزمن لهرمون التوتر يؤدي الى ضمور منطقة الذاكرة في الدماغ ويؤثر سلبا على قدرة كبار السن على التذكر. ويعتقد الأطباء ان الاكتشاف الجديد قد يفتح المجال امام ايجاد وسائل علاجية لعوارض فقدان الذاكرة عند المسنين وكذلك علاج مرض الزهايمر. عن ضمور منطقة (قرن أمون) المسؤولة عن الذاكرة في الدماغ, إلا ان الدراسة الجديدة تدل على ان الأمر ينطبق ايضا على المسنين الذين يتمتعون بصحة جيدة. ولم يتوصل العلماء حتى الآن الى التأكد من ان المسنين الذين يعانون من ارتفاع مزمن في معدل الكورتيزول أكثر استعدادا من غيرهم للاصابة بمرض الزهايمر أو الاكتئاب واللذين يؤديان ايضا الى فقدان الذاكرة, ولكن اذا ما ثبت ذلك فإن انتاج ادوية تعمل على تخفيض معدلات الكورتيزول قد تمنع الاصابة بهذه الأمراض. وتقول الباحثة سونيا لوبين من جامعة ماكجيل انها وزملاءها لاحظوا ارتفاع معدلات الكورتيزول عند حوالي ثلث الستين متطوعا والذين تراوحت اعمارهم بين 60 ــ 85 عاما. كما ركزت الدراسة على ستة اشخاص يعانون من ارتفاع معدل الهرمون حيث تمت مراقبتهم على مدى ست سنوات تقريبا, بالاضافة الى خمسة اشخاص آخرين بمعدلات معتدلة أو متناقصة من هرمون الكورتيزول. وقد اظهرت الصور الطبقية للدماغ ان منطقة (قرن أمون) المسؤولة عن الذاكرة كانت اصغر حجما بحوالي 14% في المجموعة الأولى مقارنة بالمجموعة الثانية. كما ان قدرة التذكر عند المجموعة الثانية كانت اضعف بكثير من المجموعة الأولى اثناء الاختبارات التي اجريت مثل تذكر ممرات في متاهة صغيرة أو تذكر صور عرضت عليهم قبل 24 ساعة.

تعليقات

تعليقات