الذهب لعلاج التهاب المفاصل

استخدم المصريون القدماء الذهب في علاج الامراض التناسلية, كما استعمل المعدن الاصفر في بداية القرن لعلاج مرض السل. ويميل العلماء اليوم الى الاعتقاد بأنه يمكن ان يعمل على التخفيف من حدة جهاز المناعة المفرط النشاط عند الاشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل . وخلال السنوات الخمس الماضية قام الدكتور روبن مونرو ومساعدوه في عيادة جلاسجو الملكية باجراء تجاربهم على 440 مريضا. وتبين ان الذهب يمكن ان يعمل على احداث تعديلات في جهاز المناعة عن طريق الحد من ردة فعل الجهاز للالتهابات التي تؤدي الى الاصابة بالتهاب المفاصل. ويؤكد الدكتور مونرو (ان الذهب ينشط الخلايا التي تتحكم بردة الفعل, الا اننا لم نتوصل حتى الآن الى معرفة آلية عمل الذهب لتحقيق هذه النتائج. والمعروف ان التهاب المفاصل مرض مزمن يصيب جهاز المناعة حيث تصاب المفاصل وخصوصا الصغيرة منها في الاصابع والرسغ بالالتهاب نتيجة لخلل يصيب جهاز المناعة التلقائي يؤدي الى فهم الاشارات التي تصله بشكل خاطىء وبالتالي يقوم بارسال الخلايا لمهاجمة الانسجة الملتهبة. ويتضمن العلاج في المراحل الاولى مسكنات للألم وادوية مضادة للالتهابات والعلاج الفيزيائي ولكن لابد من اللجوء الى وسائل علاجية اكثر فعالية في الحالات المتقدمة من المرض. ويقول الدكتور مونرو: (قمنا بحقن المرضى بسائل يحتوي على كمية ضئيلة من الذهب على شكل املاح واهم ما توصلنا اليه هو ان الذهب اعطى نتائج رائعة وخصوصا في علاج التهاب المفاصل في مراحله الاولى. كما ان المرضى الذين تلقوا العلاج قبل مرور سنتين على اصابتهم بالمرض كانوا في وضع صحي افضل بعد مرور ثلاث سنوات. اما الاشخاص الذين تلقوا العلاج بعد مرور سنتين من الاصابة بالمرض فان اعاقتهم استمرت بالرغم من تحسن في ظهور العوارض. ويحذر الاطباء ان الجرعات الكبيرة من الذهب يمكن ان تؤدي الى التسمم وخصوصا انه بالرغم من الكميات الضئيلة التي تعطى للمرضى ظهرت الكثير من العوارض الجانبية مثل الطفح الجلدي ومشاكل الكلى وتقرحات الفم وفقدان البروتين عن طريق البول الامر الذي لم يشجع الكثير من المرضى على الاستمرار بالتجربة. الا ان الاطباء يؤكدون ان العوارض الجانبية كانت خفيفة في معظم الحالات.

تعليقات

تعليقات