الدش لتسريع تدفق المعلومات على الانترنت

خلال العام الماضي, وبسبب بطء الحصول على المعلومات, قرر مايزيد على عشرة ملايين من المشتركين التوقف عن استخدام شبكة المعلومات العالمية (الانترنت) والتي اصبحت تعرف (بشبكة الانتظار العالمية) . ولكن هناك أمل كبير بان يتمكن الاوروبيون من التخلص من بطء الاتصال والحصول على المعلومات قبل نظرائهم في الولايات المتحدة وخصوصا ان هناك حوالي 30 مليون منزل في اوروبا مجهزة بأطباق الاستقبال (الدش) عبر الاقمار الصناعية مما يسمح لهم باستخدامها لتسريع عملية الحصول على ما يريدون من معلومات مباشرة عبر الاقمار الصناعية, وتتنافس مجموعة من الشركات في فرنسا ولكسمبورج والمانيا وسويسرا على تأمين وسائل اتصال فردية بشبكة الانترنت عبر الاقمار الصناعية ابتداء من هذا الخريف. ولا يحتاج المستخدم الجديد اكثر من جهاز كمبيوتر ومولف وطبق استقبال عبر الاقمار الصناعية وجهاز رقمي لحل شيفرة شبكة التلفزيون ليحصل على كل ما يريده من معلومات وبسرعة فائقة. حتى ان بعض الشركات لم تعد تحتاج للمولف بعد ان اعتمدت على جهاز كمبيوتر مجهز ببطاقة ارسال فيديو رقمية تباع مقابل 300 دولار وهو نفس سعر المولف ولكنها قادرة على نقل 36 ميجابايت من المعلومات في الثانية وهو ما يعادل 36 ضعف سرعة الاتصال على خطوط الهاتف العادية.

تعليقات

تعليقات