أول عملية تبادل للمها العربي بين الامارات والبحرين

بناء على اوامر صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وتوجيهات من سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان رئيس الدائرة الخاصة لصاحب السمو رئيس الدولة قامت امس ادارة البيئة والحياة الفطرية بالتعاون مع محمية العرين بدولة البحرين الشقيقة بعملية تبادل اول (زوجي) لحيوان المها العربى النادر الذى تم ارساله امس الى دولة البحرين الشقيقة . وقال عبدالله مطر بنى مالك مدير ادارة البيئة بالدائرة الخاصة لصاحب السمو رئيس الدولة ان هذا النوع النادر من حيوان المها العربي تقدر أعداده حسب مصادر شبكة المعلومات انترنت وصندوق البيئة الطبيعية الدولى بــ(650) رأسا على مستوى العالم ولايشمل هذا الرقم الاعداد الموجودة في محميات صاحب السمو رئيس الدولة والتى تسمى (سلالة العنين) . وأضاف مدير ادارة البيئة بالدائرة بأن هذا الموضوع له أهمية علميه في تحسين الصفات الوراثية بين فصائل الدم في قطعان المها الموجودة حاليا والتى تعرضت للفناء منذ البدايات الاولى لاكتشاف النفط على أيد الاوروبيين عندما دخلت البندقية وسيارات الدفع بالاربع عجلات الى المنطقة الا أن جهود دول الجزيرة العربية في المحافظة على الجزء النادر المتبقى بدأت متأخرة رغم جهود هذه الدول منذ البدايات الاولى وأشار عبدالله مطر الى أن هذه الجهود التى قامت بها دول الجزيرة العربية تمكنت من خلق قطعان من هذه الحيوانات يمكن على اساسها افتراض ان هذا الحيوان قارب على الابتعاد عن مرحلة الخطر والانقراض. وقال عبدالله مطر أن سمو الشيخ طحنون بن زايد أطلق اسمي (الصير) و(دلما) على هذين الحيوانين النادريين اللذين أشرف على صيدهما وشحنهما السيد مبارك الدوسرى مدير قسم الثدييات لمحمية (العرين) بدولة البحرين الشقيقة خلال زيارته للدولة . وأشار مدير ادارة البيئة بالدائرة الخاصة الى ان هذين الحيوانين سوف يخضعان لعملية فحص دقيقه قبل دمجهما في القطيع الرئيسى في محمية (العرين) اضافة الى ان محمية (العرين) بدولة البحرين الشقيقة سوف تقوم في وقت قريب باهداء محمية (صير بنى ياس) أيضا رأسين من حيوان المها النادر من سلالة (دم البحرين) وانه في حالة نجاح هذه العملية الاولى لتبادل حيوان المها في العالم فاننا سوف ننظر في الطلبات المقدمة لنا وباشراف صندوق البيئة الطبيعية الاولى بعد التنسيق مع الجهات المختصة بالدولة.

تعليقات

تعليقات