طفرة متوقعة بتكنولوجيا عقد المؤتمرات عبر الاقمار الصناعية

من المتوقع ان تطرأ طفرة كبيرة بتكنولوجيا عقد المؤتمرات عبر الاقمار الصناعية وان تنخفض تكلفتها الى حد كبير اعتبارا من مطلع القرن المقبل عندما يتم اطلاق القمر الصناعي (استرا) الذي سيكون بامكانه التعامل مع كميات هائلة من المعلومات بسرعة فائقة , وتعكف شركة ايروسبيسيال الفرنسية حاليا على بناء القمر استرا الذي سيتم تزويده بستة عشر هوائيا لاستقبال الاشارات الارضية من جميع انحاء القارة الاوروبية وستقوم محطات ارضية مجهزة بأطباق يبلغ قطر كل منها 1.2 متر واجهزة بث بقوة 2 واط بارسال مالا يقل عن 2 ميجابايت من المعلومات في الثانية الى الفضاء. ويعني هذا المعدل من نقل المعلومات ان نوعية الصورة المنقولة اثناء عقد المؤتمر ستكون افضل بكثير من صور البث التلفزيوني. وبشكل مبدئي, ستقوم محطات الارسال الارضية ببث المعلومات الى مركز التحكم بالقمر الصناعي في بيتزدورف في لكسمبورج حيث تتم عملية دمغ المعلومات اليكترونيا حتى لايتمكن سوى المشاركين في المؤتمر من استقبالها وستقوم المعلومات برحلة ثانية الى القمر الصناعي ليقوم ببثها بدوره الى الارض. وبما ان الاشارات ستبث مرتين من الارض الى القمر الصناعي فإن هذا سيؤخر وصولها لما يقرب من الثانية مما قد يخلق فجوة مزعجة في المحادثات الا ان جمعية الاقمار الصناعية الاوروبية والتي تشرف على تشغيل استرا تخطط للاستغناء عن الحاجة الى بث المعلومات مرتين وذلك بوضع جهاز كمبيوتر على الاقمار الصناعية التي ستطلق في المستقبل لتقوم بعملية دفع المعلومات والتأكد من عدم وصولها لغير المشاركين في المؤتمر.

تعليقات

تعليقات