تطويع التكنولوجيا لتسهيل عمليات الانقاذ في الجبال

تبدأ تقنيات جديدة اعتبارا من الصيف المقبل بلعب دور مهم في تسهيل عمليات الانقاذ في الجبال بعد ان تمت وبنجاح تجربة نظام جديد يتألف من كاميرات فيديو رقمية واجهزة استقبال وارسال واجهزة كمبيوتر محمولة ونظام متطور لتحديد المواقع متصل بغرفة العمليات المركزية . ويؤكد مصممو النظام الجديد بعد تجربته في منطقة البحيرات انه سيساعد على تنسيق عمليات الانقاذ وتحديد مواقع المتسلقين الذين يضلون طريقهم بوقت قياسي من ناحية وتطمين المتطوعين في عمليات الانقاذ انه بالامكان تحديد مواقعهم والوصول اليهم حتى في اسوأ الظروف المناخية. ويتضمن كل من أجهزة الارسال وحدة تعمل على تحديد موقع المنقذ مما يسهل تنظيم البحث من غرفة العمليات المركزية وتقسيم مناطق البحث بكفاءة لم يسبق لها مثيل. وفي حال العثور على شخص تائه يقوم جهاز تحديد المواقع بابلاغ جميع فرق التفتيش عن المكان المحدد ويسمح ايضا بتحديد المكان المناسب لنزول الطائرة المروحية اذا كانت الحالة تستدعي ذلك. ويقول سيتوات هولس رئيس الفريق الذي يشرف على تجربة النظام الجديد انه سيحدث ثورة في عمليات الانقاذ (كنا نعتمد حتى الان على الخرائط والبوصلة والكلام المباشر عندما تسنح الفرصة, والمهم ان نتذكر ان كل منقذ معرض لان يضل طريقه في الضباب, فعندما تتعذر الرؤية يصبح الأمر خطيرا بغض النظر عن خبرة المنقذ, وذلك فان نظام تحديد المواقع يعتبر نعمة كبيرة لأنه حتى في حال انعدام الرؤية فانه يبقى بالامكان تحديد مواقع الآخرين) . ويعمل فريق هولس مع شركة سيموكو وهي فرع سابق لشركة فيليبس, وتستخدم الشركة جهاز الارسال الرقمي الجديد تيترا يؤمن الاتصال بين اجهزة الارسال واجهزة الكمبيوتر بسرعة لا تقل عن 28.8 كيلو بايت بالثانية أي اسرع بثلاث مرات من الهاتف المتحرك مما يسمح ببث صور تلفزيونية عبر الشبكة ويصبح بامكان الطبيب المختص الموجود في مستشفى على بعد عدة أميال من معاينة الشخص المصاب واعطاء التعليمات لفريق الانقاذ حول أفضل ما يمكن اعطاؤه من دواء للمصاب حتى قبل نقله من موقع الاصابة وكذلك افضل الطرق لنقله دون الحاق المزيد من الأذى به. وقد تم اختيار منطقة البحيرات لانها تشهد اكبر عدد من عمليات الانقاذ في بريطانيا حيث تتم ما يزيد عن 400 عملية انقاذ في العام اي اكثر بكثير من جميع عمليات الانقاذ التي تنفذ في سكوتلندا.

تعليقات

تعليقات