تزايد الدلائل على وجود حياة على سطح المشتري

فيما يعد فتحا كبيرا يمكن ان يكشف الستار عن اصل الارض وربما الحياة نفسها, قال العلماء الامريكيون ان الصور المقربة التي التقطت للقمر (اوروبا) التابع لكوكب المشترى تدعم احتمال وجود محيط تحت القشرة الجليدية للقمر . وصرح جيمس هيد العالم الامريكي بجامعة براون ان المكان الذي يوجد به القمر مدهش بشكل غير معقول لانه سيفتح الطريق امام تعرفنا على اصل الارض والحياة, وقد كشف العلماء في جامعة براون امس عن تفاصيل تتعلق بالصور التي التقطتها المركبة الفضائية جاليليو في ديسمبر الماضي. وتساعد جامعة براون وجامعة ولاية اريزونا وكالة الفضاء الامريكية (ناسا) في تحليل تلك الصور التي جاءت مفصلة بشكل يكفي لرؤية مادة بحجم شاحنة على سطح اوروبا. والصور الجديدة التي اصدرتها وكالة ناسا واضحة ونقية بمعدل يزيد عشرين مرة عن الصور السابقة التي التقطتها جاليليو من قبل, كما انها اكثر نقاء بمعدل يزيد مئات المرات عن احسن الصور التي التقطتها المركبة (فوايجر) في عام 1979. ويقول هيد اننا لم نر سطح القمر اوروبا بمثل هذا الوضوح من قبل واصفا الامر بأنه كما لو كان سطح القمر وضع تحت ميكروسكوب. وتقود تلك الصور العلماء للاعتقاد بان هناك محيطا يمكن ان يحتوي على حياة يوجد تحت القشرة الجليدية. ومن بين الدلائل التي تقود العلماء ايضا لذلك الاعتقاد هو وجود فوهة بركان ممتلئة لحجم 16 ميلا (26 كيلومترا) ويعتقد العلماء بأن تلك الفوهة ربما تكون قد امتلأت بالمياه التي صعدت من اسفل وتجمدت على السطح. كما تظهر الصور كذلك الواحا ضخمة متجمدة يحيط بها ما يبدو انه مادة موحلة تجمدت هي الاخرى, وربما تكون تلك المادة قد صعدت من اسفل كذلك.

تعليقات

تعليقات