تواصل فعاليات مهرجان (القدس تناديكم) في الشارقة - البيان

تواصل فعاليات مهرجان (القدس تناديكم) في الشارقة

تتواصل فعاليات مهرجان (القدس تناديكم) الذي تنظمه مؤسسة التعاون مع دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة في المركز الثقافي وكان قد افتتحه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة الذي تبنى مشروعات للمؤسسة في المدينة المقدسة بقيمة اجمالية بلغت تسعة ملايين درهم في اطار تبرعات شارك فيها الجمهور على مدى اكثر من ساعة كانت خاتمة نشاطات تولى تلفزيون الشارقة نقلها على الهواء مباشرة قرابة اربع ساعات حفلت بافتتاح معرض القدس (وطن وتراث وهوية) . وكلمات ترحيبية وتقرير عن حال القدس ونشاط مؤسسة التعاون فيها ومسرحيتان ومزاد علني حصد 600 الف دولار ثمنا لست لوحات انجزها ثلاثة فنانين ثم شهدت حرم صاحب السمو حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي نشاطات اليوم الثاني وكان اليومان الاولان قد جمعا انشطة فنية وثقافية سنتوقف عندها بعد ان نتوقف معا عند لقاءات قالت رأيها في المهرجان لـ (البيان) : كي لا ننسى الشيخ عبدالله بن ثاني رئيس دائرة الطيران المدني بالشارقة رأى في المهرجان مناسبة حتى لا ينسى الناس قضية القدس والاحداث التي تجري والتي لا تغفل ولكن التفاعل معها والاهتمام بالمسألة شيء جيد والاقبال جيد والحمدلله. وشدد على وجوب دعم المدينة المقدسة ومشروعاتها ومثل هذه المهرجانات تقيم علاقة تواصل مع الداخل الفلسطيني فنحن كعرب ليس لنا اتصال معه, ودعم اهل الارض المحتلة ماديا في المقام الاول لانه شريان حيوي واذا نحن لم نساعد فمن يفعل وردا على سؤال عن نواحي الدعم الاخرى المطلوبة قال انه لم يبق سوى ان نذهب اليهم ونجاهد فنحن مستعدون في المشورة والرأي والمادة. الامارات متعاونة عضو مجلس امناء مؤسسة التعاون عضو اللجنة المنظمة للمهرجان د. تيسير النابلسي وصف شهادته بالمجروحه لكنه قال بكل موضوعية ان المهرجان كان ناجحاً واللجنة راضية عن سير العمل والناس سيرون ذلك في الأيام المقبلة. وعن سبب اصرار مؤسسة التعاون على اقامة مهرجاناتها في دولة الامارات اوضح ان العلاقات مع الشعب الاماراتي وطيدة بحكم اقامتنا في البلد كذلك مع المسؤولين ورجال الاعمال والامارات شعبا وحكاماً متعاونة تقدم للقضية الفلسطينية وشعبها ونحقق عبر هذه الفعاليات هدفين الاول اعلامي يذكر بالقضايا الفلسطينية مهما كانت عناوين المهرجانات اضافة لرؤية لدى المؤسسة بوجوب تغطية جزء من احتياجاتها والثاني التواصل بين أفراد شعبنا والحفاظ على قضيته و هذا ما يحدونا لاقامة مهرجاناتنا في مدن الدولة فأحذ دوافعنا هو نجاحنا واظن ان (القدس تناديكم) سيكون أنجح المهرجانات لاننا استفدنا من التجارب السابقة اضافة لموضوعه الذي يستقطب تجاوبا كبيرا نظرا للخطورة التي تتعرض لها هذه المدينة والترحاب الذي لقيناه من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع شجعنا على تكرار الخطوة لنحقق الكثير لشعبنا. وفيما يتعلق بالمهرجانات الاخرى اوضح انه تم تنظيم بعضها بصورة أقل في لندن والاردن وقطر وأثينا واضاف ان لكل دولة ظروفها واختيار المكان يكون حسب تقديرنا للنتائج ففي بعض الاماكن تظهر المهرجانات محدودة, وأمل أن يغدو المهرجان تقليدا سنويا غير أن التحضير له عمل شاق وليس من السهل تكراره دوما ولكن اذا ما برزت حاجة ملحة لذلك انطلاقا من أهمية المواضيع والعناوين فلن نتوانى عن القيام بهذا الواجب. دليل على إصرار العرب فضيلة الشيخ محمد حسين خطيب المسجد الأقصى رأى أن حصيلة هذا المهرجان تدل على وجود اصرار عربي على خدمة القدس, ونتمنى أن تتكرر هذه المبادرات لدعم أهل القدس وصمودهم, فهذه المدينة المقدسة أمانة أعناق المسلمين حيثما كانوا, وأعناق العرب بصورة عامة وليس فقط المسلمين بل الأخوة المسيحيين أبناء الشرق الذين حاربوا مع المسلمين جنباً إلى جنب منذ الحروب الصليبية. القدس رمز السلام والتسامح الديني, الا ان الاحتلال نكد هذا التسامح, ويعمل على تدمير القدس وإزالة ملامحها العربية على كافة المستويات ولذلك فإن مثل هذه المهرجانات تساهم في دعم الصمود العربي هناك, ونقف أمام محاولات اليهود الدائمة لتهويد هذه المدينة المقدسة. عبد الرحمن حسن عبيد عضو المجلس الوطني اشار إلى أن المهرجان وكما تابعناه خلال دوراته الأخيرة التي اقيمت في الامارات يمثل إصرار أهل القدس على تذكير العرب بهذه المدينة المقدسة, وانها جزء من الأرض العربية كما هو الحال في فلسطين بصورة عامة الا أن القدس كمدينة مقدسة ولد فيها المسيح واسرى منها الرسول الكريم يظل لها وضعها الخاص, وتمثل حالة من حالات الصمود العربي ضد الاستعمار والاحتلال. ولعل أهم ما في هذه المهرجانات هو تذكير الاجيال الشابة المقبلة بمدينة القدس المحتلة, ولا ننسى أيضا البقع العربية الأخرى الواقعة تحت الاحتلال وهذا لايعني التقليل من قيمة القدس وفلسطين, فهناك جنوب لبنان, الجولان, جزر الامارات, بعض المناطق في المغرب العربي, ونتمنى أن تشهد هذه الأماكن مهرجانات كي لاتنسى الأجيال المقبلة هذه الأراضي, ونتمنى أن تخرج المهرجانات من حالة التظاهرية إلى الفعل العربي الواقعي والجاد. رسالة حب وأمل المطران سمير قفعيتي مطران القدس اعتبر المهرجان تعبيرا تلقائيا وعفوياً للروح العربية والامة المتماسكة رغم كل هذه الصعاب, واشارة الى اولوية العمل لاستعادة القدس وعروبتها, ان الدعم الذي تلقته القدس في هذا المهرجان يجدد الآمال وتعطي الشعب الفلسطيني خطوة ودفعة نحو الصمود والمقاومة وما شهدته في الشارقة من دعم ومحبة لقضية القدس سنحمله معنا رسالة خير وامل لمستقبل مشرف. حكمة القيادة محمد دياب الموسى مدير عام تلفزيون الشارقة اشار الى ان نتائج المهرجان هي التي تدل على اهميته, فهذه التبرعات السخية تؤكد ان شعبنا لايزال حيا, وأنه عند الحاجة يضحي ويقدم, وخاصة حينما يقوده حاكم واع ومنفتح على قضايا امته. لا بديل عن القوة د. أحمد صدقي الدجاني علّق على المهرجان بالقول انه فاعلية تلفت النظر بقوة وتستحق التقدير والسند ففيها معنى إثارة الذاكرة التاريخية ومنها معنى استنفسار الطاقات للعمل على تحرير القدس ومارأيناه الليلة يحمل معاني كثيرة من حيث التعبير عن اصالة الامة عبر العروض المسرحية فما قدمته الفنانة سامية بكري شدّ الجمهور لاكثر من ثلث ساعة واثنى على رعاية صاحب السمو للنشاط في اطار هذه الدولة الطيبة ومختلف اعضاء مجلسها الاعلى. والحقيقة ان قضية القدس فضلا عن دور الذاكرة علينا ان نعبّر بالانفاق باتجاه مشروعات عملية ولكن ذلك كله سوف يقترن بترابط جهد شعبنا الفلسطيني وجهد امتنا ولا بديل عن القوة بمعناها الواسع وعن المقاومة بشمولها اقتصادية وفكرية وسياسية ومسلحة ايضا فلا غنى عن المواجهة المسلحة للعدو. والقدس في المهرجان رمز وجزء من مسألة فلسطينية ولا انفصال بينهما فهي تذكرنا بيافا وحيفا وعكا ولكنها مستهدفة بحملة تهويد لامثيل لها يشارك فيها الصهاينة مع اقطاب الطغيان في عالمنا ممثلين بالكونجرس الامريكي. تبرع سخي القنصل العام الفلسطيني سليم بوسلطان اعتبر ان حضور صاحب السمو اعطى للمهرجان زخماً كبيرا وكان الاعلان عن تبرعه السخي والكريم في بداية الحفل حافزا كبيرا لكل الاخوة في الجالية الفلسطينية وابناء الامارات للتبرع كذلك. فالمناسبة جليلة وعظيمة فلا قبل ولا بعد القدس شيء والكلمة لها أثر السحر في نفوس كل ابناء الوطن العربي والشعوب المسلمة وتمنى ان يكتمل النجاح في التبرع عبر التلفزيون فالقدس ثمنها غال وامتنا كثيرة والخير فيها كثير وعزائم الشباب قائمة ومثل هذه الاعمال تشحذ الهمم من جديد وتعطي رسائل لكافة امتنا وشعبنا الصابر الصامد في الداخل بان هناك ناراً تحت الرماد والخير آت إن شاء الله تعالى ولا يسعني الا ان اشكر صاحب السمو وكل من تبرع. تسعة ملايين درهم من حاكم الشارقة و275 درهما من طلاب جبل الزيتون لم يقصر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حضوره لمهرجان (القدس تناديكم) بالافتتاح ومواكبة كل فعاليات يومه الاول بل تبنى بقيمة تسعة ملايين درهم مجموعة من مشاريع مؤسسة التعاون فاستتبع ذلك تبرعات من الحضور فات السبعة ملايين دولار امريكي قدمتها شخصيات فلسطينية واماراتية وعدد من المؤسسات وصناديق الوقف ولعل اكثرها دلالة 275 درهما قدمها اعضاء مسرحية (جبل الزيتون) ومن بين الحضور تبرع البعض بـ 200 الف دولار واخرون بـ 100 الف و50 و20 نذكر منهم اصحاب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي نائب حاكم الشارقة وهشام بن صقر القاسمي وحمد بن ماجد القاسمي ومن المؤسسات بن لادن لهيئة الاعمال الخيرية, مؤسسة الخليج للطباعة والنشر حسيب رسول, البحيرة للتأمين, كونتننتال للعقارات, الشارقة للاسمنت, غرفة تجارة وصناعة الشارقة, شركة الامارات للصناعات التجارية, هندسة الدرويش, البنك العربي, اسرة تلفزيون الشارقة, مؤسسة الشيخ راشد بن صقر الخيرية, هيئة المنطقة الحرة بالحمرية, اصباغ ناشيونال سليم الصائغ وشركاه, موظفو جمعية الاعمال الخيرية بالشارقة. وفي المزاد العلني الذي اختتم به افتتاح المهرجان سجلت اللوحات الست المباعة 600 الف دولار حيث اقتنت دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة لوحة للفنانة تمام الأكحل واخرى لاسماعيل شموط فيما اشترى حميد جعفر احدى لوحات شموط واخرى اشتراها الشيخ راشد بن صقر القاسمي وذهبت لوحة ثانية لتمام الاكحل لعبد القادر عسقلان فيما اقتنى عبدالرحمن ابو خاطر عملا ليوسف دويك. يذكر ان الفنان شموط عرض ثلاثة اعمال عن (المسجد الصخرة) و(المسجد الاقصى) و (في القدس القديمة) والاكحل عرضت لوحتان (القدس اصالة واستمرار) و(القدس باقية) واكتفى دويك بواحدة عنوانها (القدس) . لوحات في المزاد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات