عمرها 2400 سنة: مصر تستعيد برديات نادرة من بريطانيا

تصل الى الاراضي المصرية في غضون أيام 86 بردية مصرية نادرة نجحت مصر في استعادتها من بريطانيا, وتسلمها المكتب الثقافي المصري في لندن من مؤسسة (سام فوج) التي عرضت إعادة البرديات التي كانت قد اشترتها بحسن نية . وكانت لجنة من المختصين بالمجلس الأعلى للآثار في مصر قد أشرفت على عملية تسلم هذه البرديات, وتقوم هذه اللجنة الآن بالخطوات الاخيرة للتأكد من سلامة البرديات وعدم وجود أي تلاعب أو تزوير بها. ويرجع تاريخ هذه البرديات الى القرن الرابع قبل الميلاد, وكانت قد اكتشفت بمعرفة أحدى البعثات الأثرية في شمال سقارة في الفترة ما بين عامي 1965 و 1973. وتمثل هذه البرديات جزءا من المجموعة التي تم اكتشافها في هذه الفترة وعددها 750 ورقة بردي, وهي ملك للحكومة المصرية ومسجلة وواردة في مراجع المصريات العالمية. ويرجح أنها قد خرجت من مصر بطريق غير مشروع. والجدير بالذكر ان هناك معركة تدور الآن حول تهريب الآثار من مصر بعد ظهور احدى التماثيل المصرية النادرة في باريس عند افتتاح التوسعات الجديدة بالجناح المصري بمتحف اللوفر. وقد طالب العديد من رجال الآثار بإستعادة التمثال, بينما أكد وزير الثقافة المصري فاروق حسني أن الاتفاقات الدولية لا تسمح بذلك! القاهرة ـ البيان

تعليقات

تعليقات